Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تيسير التفسير/ اطفيش (ت 1332 هـ) مصنف و مدقق


{ هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ ٱلسَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لاَ يَشْعُرُونَ }

{ هَل } استفهام انكار { ينْظرون } ينتظر قريش وهو الواضح، والمراد أنها قريب كأنهم ينتظرونها، أو المراد يحضرها، أو أخرهم وذلك تهكم على الأول، وقيل: ينتظر الذين ظلموا، وقيل: الناس مطلقا، قيل: يدل له قوله صلى الله عليه وسلم، من طريق أبى سعيد الخدرى، " تقوم الساعة والرجلان يحلبان النعجة، والرجلان يطويان الثوب " وفى رواية " يحلب لقحته " وفيه: " والرجل يلوط حوضه " وفيه، " يرفع لقمته الى فيه " ثم قرأ عليه الصلاة والسلام: { هل ينظرون إلاَّ الساعة } الآية ولا حجة فيه على عموم الواو للناس، لأنه يصح أن يقرأ الآية فى آخر الحديث، ولو كانت الواو للناس، أو للذين ظلموا { إلاَّ السَّاعة أنْ تأتيهُم } بدل اشتمال من الساعة، { بغْتةً } فجأة ظرف، أى وقت بغتة، أو مفعول مطلق، أى اتيان بغتة، والبغتة لا تستلزم عدم الشعور، وهو مراد فى الآية، فذكره بقوله: { وهُم لا يشْعُرون } هم ينفون الساعة أن تأتيهم البتة بشعور وبلا شعور، فلا يصح ما قيل: ان المراد هل يزعمون انها تأتيهم بغتة وهم لا يشعرون كلا، بل تأتيهم وهم يشعرون.