Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تيسير التفسير/ اطفيش (ت 1332 هـ) مصنف و مدقق


{ فَأْتِيَاهُ فَقُولاۤ إِنَّا رَسُولاَ رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ وَلاَ تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنَاكَ بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكَ وَٱلسَّلاَمُ عَلَىٰ مَنِ ٱتَّبَعَ ٱلْهُدَىٰ } * { إِنَّا قَدْ أُوحِيَ إِلَيْنَآ أَنَّ ٱلْعَذَابَ عَلَىٰ مَن كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ }

{ فأتياه } ادخلا عليه عطف على لا تخافا { فقولا } له { إِنَّا رسُولا ربِّك } أرسلنا الذى هو ربك وأنت عبده، ولست برب، بل هو الرب، فاعرف كيف تجيبنا، وليس هذا تغليظاً، إذ لا يجوز النقص من ذلك، لأنهما أرسلا إليه بقول ذلك وبقوله:

{ فأرسل معنا بنى إسرائيل } الخ، فلا يجوز النقص والإلانة التى أمرا بها، وهى أنهما لم ينهراه، ولم يقولا له يا خبيث ونحو ذلك، والأوجه المتقدمة فى الإلانة على تقدير صحتها، قد يقولانها بعد هذا أو قبله، لأن الفاء فى " فقولا " ولو كانت للترتيب، لكن الترتيب فى كل شىء بحسبه تقول: تزوج فلان فولد له إذا لم يكن بينهما إلا مدة الحمل، أو هى لمطلق الجمع هنا، ألا ترى أنه لا بدل أن يأمراه أولا بالتوحيد،هل لك إلى أن تزكى وأهديك إلى ربك فتخشى } [النازعات: 18 - 19] لأنا نقول: ما فى هذه السورة هو الإرسال الأول أو أمراه به بعد هذا الكلام للتدريج، فإن طلب إطلاق بنى إسرائيل أيسر عليه من تبديل الاعتقاد، مع أن فى قولهما إنا رسولا ربك أمرا بتبديله.

وأيضا تخليص المؤمنين من الكفرة أهم من دعوتهم الى الإيمان على أن بنى إسرائيل مؤمنون بموسى فى الباطن، أو بغيره من الأنبياء قبل، لكن لا دليل على شىء من ذلك، فقد يؤمر بطلب إرسالهم ولو مشركين للرحم، وأنهم أولاد الأنبياء، ولعلم الله أنهم يؤمنون به، وأنهم جنده، ومعنى إرسالهم إطلاقهم عن الاستبعاد والأسر، فإن شاءَوا ذهبوا مع موسى وهارون الى الشام، وإن شاءوا قعدوا فى مصر، فالإطلاق مفروض، والمعية غير مفروضة، وكأنه قيل: أطلقهم فى حضرتنا، وذلك هو المقصود بالذات، ألا ترى الى قوله:

{ ولا تُعذِّبهُم } فإنه ينبىء أن المراد ترك ما فيه إهانتهم، كانوا عبيداً للقبط، يستعملونهم فى نحو الحفر والبناء، ونقل الأحجار من المشاق، ويستخدمون نساءهم، ويقتلون أبناءهُم على ما دون علم، وأقول الأظهر أنه طلب إرسالهم جميعا الى الشام، وفرع طلب الإرسال على { إنا رسولا ربك } بالفاء السببية للتأكيد.

{ قَدْ جئْنٰك بآيةٍ من ربِّك } تقرير لدعوى الرسالة، وتعليل لوجوب الإرسال، لأنه من الله، وقالا من ربك لا منه، لتأكيد التقرير والتعليل، ونفى الربوبية عنه، وأكد بقد، وأفرد الآية، ولو تعددت آياته، لأن المراد بها الأولى التى يبدؤه بها، أو لما ترادفت آياته كلها على معنى واحد، وهو التوحيد، عدت واحدة كأنه قيل قد جئناك بما يثبت دعوانا، وقيل: اليد، وقيل العصا المتلوة.

{ والسَّلام } السلامة من عذاب الدنيا والآخرة { عَلى من اتَّبع الهُدَى } بتصديق آيات الله، أى لمن اتبع الهدى، كما عكس فى قوله تعالى:

السابقالتالي
2