Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تيسير التفسير/ اطفيش (ت 1332 هـ) مصنف و مدقق


{ وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ } * { إِذْ رَأَى نَاراً فَقَالَ لأَهْلِهِ ٱمْكُثُوۤاْ إِنِّيۤ آنَسْتُ نَاراً لَّعَلِّيۤ آتِيكُمْ مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى ٱلنَّارِ هُدًى }

{ وهل أتاك حديثُ مُوسَى } تسلية لرسول الله صلى الله عليه وسلم بما أو ذى به موسى عليه السلام كغيره، أنهم عراهم من أفواههم ما عراك، وإعلان بأن شأن الأنبياء القيام بالتوحيد وأموره. وتحمل المشاق بعد ما سلاه عن تكذيب قومه تقوله سبحانه:ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى } [طه: 2] والاستفهام للتقرير، وأجاز بعض أن يكون للنفى أى ما أتاك حديث موسى قبل، بل نخبرك به الآن، وقيل هو بمعنى قد، وحديث بمعنى اسم مفعول أو المصدر، ولذلك علق به قوله:

{ إِذ رأى ناراً } أى ما تحدث به إذ رأى ناراً، أو تحدثه إذ رأى ناراً، ويجوز تعليقه به مع بقائه على معنى الكلام أو الخبر بلا تأويل، لأن الظرف يكفى فيه رائحة الفعل، أو يعلق بمحذوف، أى إذ رأى ناراً الخ، كان كيت وكيت، أو كان كيت وكيت إذ رأى ناراً، أو يجعل مفعولا لمحذوف، أى اذكر إذ رأى ناراً.

استأذن موسى شعيباً عليهما السلام أن يخرج من مدين الى مصر لزيارة أمه وأخيه، وقد طالت المدة من حين قتل القبطى بمصر، ورجا خفاء أمره، فأذن له، وكان غيوراً فخرج بلا رفقة لئلا ترى زوجه، وقيل برفقة يصحبهم ليلا، ويفارقهم نهاراً، وكانت على أتان على ظهرها جوالق فيها أثاث البيت، ومعه غنمه، وأخذ على غير طريق فيما قيل خوفاً من ملوك مصر، ولما وافى طوى بالجانب الغربىّ من الطور، ولد له ابن فى ليلة مظلمة شاتية مثلجة، ليلة الجمعة، وقد ضل عن الطريق، وتفرقت ماشيته، ولا ماء عنده، وقدم زنده ولم يور ناراً، فبينما هو كذلك إذ رأى ناراً بيضاء، على شجرة خضراء، تتقد من أسفلها الى أعلاها، كلما قرب منها بعدت، وكلما ذهب عنها قربت، وهى نور على صورة النار، وقيل نار لا تحرق، يدنو منها ليقبس فى حطب بيده، فتبعد ويذهب فتقرب، وهى على يسار الطريق من جانب الطور.

{ فقال لأهْله امْكُثوا } هنا لا تتبعونى فى مسيرى الى هذه النار، خطاب لزوجه وخادمه وما ولد له، ولو كان لا يعقل لأنه توسط، أو خاطبهما دونه بلفظ الجمع، أو لزوجه للتعبير بلفظ الأهل، أو لتعظيمها كقول الشاعر:
وإن شئت حرمت النساء سواكم   
{ إنى آنسْتُ ناراً } أبصرتها إبصاراً لا شبهة فيه، أو أبصرت ما يؤنس به وهو النار، أو وجدت ناراً { لعلِّى آتيكم منها } أى من النار، ومن للابتداء { بِقَبَسٍ } بشعلة مقتبسة على رأس جزلة من الحطب، والجاران متعلقان بآتيكم، وهو مضارع لا اسم فاعل، لأنه أنسب بالمضارع فى قوله: { أو أجدُ على النَّارِ هُدًى } هادياً أو ذا هداية الى الماء، ويجوز إبقاؤه على ظاهره من المصدرية بلا تأويل، كأنه قال أو أجد هداية إليه من هاد، والمقام لذلك لا كما قال مجاهد وقتادة المراد الهداية الى أبواب الدين.

السابقالتالي
2