Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تيسير التفسير/ اطفيش (ت 1332 هـ) مصنف و مدقق


{ وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }

{ وَيَقُولُونَ } يقول الكفار استهزاءً وإِنكارا للعذاب لا طلباً لعلم وقته { مَتَى هَذَا الْوَعْدُ } الذى تعدنا به يا محمد ويا أَصحابه فى إِتيان العذاب { إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ } فى أَن العذاب يكون، ويجوز أَن يكون القول لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولو كان قوله إِن كنتم صادقين عاماً، ولو قدرنا متى هذا الوعد يا محمد ولم يذكروا أَصحابه، لأَن قوله قول لهم وقولهم قول له، كما قال عز وجليا أَيها النبى إِذا طلقتم } [الطلاق: 1] ولم يقل يا أَيها النبى وأَصحابه ولا يا أَيها النبى إِذا طلقت، ولو قال أَيضاً ذلك لصح وهم مبلغون ما يقول محمد صلى الله عليه وسلم، والجواب محذوف تقديره إِن كنتم صادقين فأْتوا به، قيل هذا من الأسلوب الحكيم لأَنهم أَرادوا بالسؤال استبعاد أَن الموعود من الله وأنه صلى الله عليه وسلم يدعى ذلك فطلبوا تعيين الوقت تهكماً فأَجاب بأَنى لست مالكاً نفعاً أَو ضراً لى فكيف أَدعى ما ليس لى.