Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الوجيز/ الواحدي (ت 468 هـ) مصنف و مدقق


{ بَرَآءَةٌ مِّنَ ٱللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى ٱلَّذِينَ عَاهَدْتُمْ مِّنَ ٱلْمُشْرِكِينَ } * { فَسِيحُواْ فِي ٱلأَرْضِ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي ٱللَّهِ وَأَنَّ ٱللَّهَ مُخْزِي ٱلْكَافِرِينَ } * { وَأَذَانٌ مِّنَ ٱللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى ٱلنَّاسِ يَوْمَ ٱلْحَجِّ ٱلأَكْبَرِ أَنَّ ٱللَّهَ بَرِيۤءٌ مِّنَ ٱلْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ فَإِن تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَٱعْلَمُوۤاْ أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي ٱللَّهِ وَبَشِّرِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ } * { إِلاَّ ٱلَّذِينَ عَاهَدتُّم مِّنَ ٱلْمُشْرِكِينَ ثُمَّ لَمْ يَنقُصُوكُمْ شَيْئاً وَلَمْ يُظَاهِرُواْ عَلَيْكُمْ أَحَداً فَأَتِمُّوۤاْ إِلَيْهِمْ عَهْدَهُمْ إِلَىٰ مُدَّتِهِمْ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُتَّقِينَ }

{ براءة من الله ورسوله... } الآية. أخذت المشركون ينقضون عهوداً بينهم وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمره الله تعالى أن ينقض عهودهم وينبذها إليهم، وأنزل هذه الآية، والمعنى: قد برىء الله ورسوله من إعطائهم العهود والوفاء بها إذ نكثوا، ثمَّ خاطب المشركين فقال:

{ فسيحوا في الأرض أربعة أشهر } سيروا فيها آمنين حيث شئتم. يعني: شوالاً إلى صفر، وهذا تأجيلٌ من الله سبحانه للمشركين، فإذا انقضت هذه المدَّة قُتلوا حيثما أُدركوا { واعلموا أنكم غير معجزي الله } لا تفوتونه وإنْ أُجِّلتم هذه المدَّة { وأنَّ الله مُخْزي الكافرين } مذلُّهم في الدُّنيا بالقتل، والعذاب في الآخرة.

{ وأذان من الله } إعلامٌ منه { ورسوله إلى الناس } يعني: العرب { يوم الحج الأكبر } يوم عرفة. وقيل: يوم النَّحر، والحجُّ الأكبر [الحجُّ] بجميع أعماله، والأصغر العمرة { أنَّ الله بريء من المشركين ورسولُهُ } أمر الله رسوله صلى الله عليه وسلم أن يُعلم مشركي العرب في يوم الحجِّ الأكبر ببراءته من عهودهم، فبعث عليَّاً رضي الله عنه حيث قرأ صدر براءة عليهم يوم النَّحر، ثمَّ خاطب المشركين، فقال: { فإن تبتم } رجعتم عن الشِّرك { فهو خيرٌ لكم } من الإِقامة عليه { وإن توليتم } عن الإِيمان { فاعلموا أنكم غير معجزي الله } لا تفوتونه بأنفسكم عن العذاب، ثمَّ أوعدهم بعذاب الآخرة فقال: { وبشر الذين كفروا بعذاب أليم } ثمَّ استثنى قوماً من براءة العهود، فقال:

{ إلاَّ الذين عاهدتم من المشركين ثمَّ لم ينقصوكم } من شروط العهد { شيئاً } وهم بنو ضمرة وبنو كنانة { ولم يظاهروا عليكم أحداً } لم يعاونوا عليكم عدوَّاً { فأتموا إليهم عهدهم إلى مدَّتهم } إلى انقضاء مدَّتهم، وكان قد بقي لهم من مدَّتهم تسعة أشهر، فأمر النبيُّ صلى الله عليه وسلم بإتمامها لهم { إنَّ الله يحب المتقين } مَنِ اتَّقاه بطاعته.