Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الوجيز/ الواحدي (ت 468 هـ) مصنف و مدقق


{ يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ } * { بَيْضَآءَ لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ } * { لاَ فِيهَا غَوْلٌ وَلاَ هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ } * { وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ ٱلطَّرْفِ عِينٌ } * { كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ } * { فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ يَتَسَآءَلُونَ } * { قَالَ قَآئِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ } * { يَقُولُ أَءِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُصَدِّقِينَ } * { أَءِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَءِنَّا لَمَدِينُونَ } * { قَالَ هَلْ أَنتُمْ مُّطَّلِعُونَ } * { فَٱطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَآءِ ٱلْجَحِيمِ } * { قَالَ تَٱللَّهِ إِن كِدتَّ لَتُرْدِينِ }

{ بكأس من معين } خمرٍ تجري على وجه الأرض.

{ بيضاء لذة للشَّاربين } ذات لذَّةٍ.

{ لا فيها غولٌ } داءٌ ولا وجعٌ { ولا هم عنها ينزفون } لا تذهب بعقولهم.

{ وعندهم قاصرات الطرف } نساء لا ينظرن إلى غير أزواجهنَّ { عين } نُجْل العيون.

{ كأنهن بيض } في صفاء لونها { مكنون } يستره ريش النَّعام.

{ فأقبل بعضهم } يعني: أهل الجنَّة { على بعض يتساءلون } عمَّا مرَّ بهم.

{ قال قائل منهم إني كان لي قرين } يعني: الذين قصَّ الله خبرهما في سورة الكهف، كان يقول له قرينه:

{ أَإِنّك لمن المصدقين } ممَّن يصدِّق بالبعث والجزاء؟ وقوله:

{ أإنَّا لمدينون } أَيْ: مجزيون.

{ قال } الله سبحانه لأهل الجنَّة: { هل أنتم مطلعون } إلى النَّار.

{ فاطلع } المسلم فرأى قرينه الكافر { في سواء الجحيم } وسطه، فقال له:

{ تالله إن كدت لَتُرِديْنَ } تهلكني وتضلُّني.