Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الوجيز/ الواحدي (ت 468 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقُلْ إِنِّيۤ أَنَا ٱلنَّذِيرُ ٱلْمُبِينُ } * { كَمَآ أَنْزَلْنَا عَلَى ٱلْمُقْتَسِمِينَ } * { ٱلَّذِينَ جَعَلُواْ ٱلْقُرْآنَ عِضِينَ } * { فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ } * { عَمَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } * { فَٱصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ ٱلْمُشْرِكِينَ } * { إِنَّا كَفَيْنَاكَ ٱلْمُسْتَهْزِئِينَ }

{ وقل إني أنا النذير المبين } أنذركم عذاب الله سبحانه، وأُبيِّن لكم ما يقرِّبكم إليه.

{ كما أنزلنا } أَيْ: عذابنا { على المقتسمين } وهم الذين اقتسموا طرق مكة يصدُّون الناس عن الإِيمان بمحمدٍ صلى الله عليه وسلم، فأنزل الله تعالى بهم خزياً، فماتوا شرَّ ميتةٍ.

{ الذين جعلوا القرآن عضين } جزَّؤوه أجزاءً، فقالوا: سحرٌ، وقالوا: أساطير الأولين، وقالوا: مفترى.

{ فوربك لنسألنهم أجمعين }.

{ عما كانوا يعملون } أَيْ: يفترون من القول في القرآن. يريد: لنسألنَّهم سؤال توبيخٍ وتقريعٍ.

{ فاصدع بما تؤمر } يقول: أَظهرْ ما تؤمر، واجهر بأمرك، { وأعرض عن المشركين } لا تُبالِ بهم، ولم يزل النبيُّ صلى الله عليه وسلم مستخفياً حتى نزلت هذه الآية.

{ إنا كفيناك المستهزئين } وكانوا خمسة نفرٍ: الوليد بن المغيرة، والعاص بن وائل، وعدي بن قيس، والأسود بن المطلب، والأسود بن عبد يغوث، سلَّط الله سبحانه عليهم جبريل عليه السَّلام حتى قتل كلَّ واحدٍ منهم بآفةٍ، وكفى نبيه عليه السَّلام شرَّهم.