Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم / تفسير الكازروني (ت 923هـ) مصنف و لم يتم تدقيقه بعد


{ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُوۤاْ إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمُ ٱلأَمْنُ وَهُمْ مُّهْتَدُونَ } * { وَتِلْكَ حُجَّتُنَآ ءَاتَيْنَٰهَآ إِبْرَٰهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجَٰتٍ مَّن نَّشَآءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ عَلِيمٌ } * { وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلاًّ هَدَيْنَا وَنُوحاً هَدَيْنَا مِن قَبْلُ وَمِن ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ } * { وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ ٱلصَّالِحِينَ } * { وَإِسْمَاعِيلَ وَٱلْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطاً وَكُلاًّ فَضَّلْنَا عَلَى ٱلْعَالَمِينَ } * { وَمِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ وَإِخْوَانِهِمْ وَٱجْتَبَيْنَاهُمْ وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ } * { ذٰلِكَ هُدَى ٱللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }

{ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُوۤاْ }: لم يَخلطوا { إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ }: أي: بشرك، كذا في الحديث، أو هو خلط باعتقاد فاسد، { أُوْلَـٰئِكَ لَهُمُ ٱلأَمْنُ وَهُمْ مُّهْتَدُونَ * وَتِلْكَ }: المذكورات من قوله:فَلَمَّا جَنَّ } [الأنعام: 76]، { حُجَّتُنَآ ءَاتَيْنَٰهَآ }: ألهمناها، { إِبْرَٰهِيمَ عَلَىٰ قَوْمِهِ }: متعلق { حُجَّتُنَآ } { نَرْفَعُ دَرَجَٰتٍ مَّن نَّشَآءُ إِنَّ رَبَّكَ حَكِيمٌ }: بالرفع والخفض، { عَلِيمٌ }: بمن يستحقه، { وَ }: من رفع درجاته أنا { وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ }: خصَّه بالذكر دون إسماعيل مع أنه أكبر لأنه من عجوزٍ عقيم فالمنة فيه أظهر، { كُلاًّ }: منهما، { هَدَيْنَا وَنُوحاً هَدَيْنَا مِن قَبْلُ }: قبل إبراهيم وشرف الوالد شرف الولد، { وَمِن ذُرِّيَّتِهِ }: أي: إبراهيم وقيل: أي: نوح بقرينه يونس ولوط، { دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَىٰ وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ }: الجزاء، { نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ * وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَىٰ وَعِيسَىٰ }: وولد البنت من الذرية { وَإِلْيَاسَ }: سبط هارون أخي موسى، { كُلٌّ مِّنَ ٱلصَّالِحِينَ }: الكاملين في الصلاح، { وَإِسْمَاعِيلَ وَٱلْيَسَعَ وَيُونُسَ وَلُوطاً }: ابني هاران أخي إبراهيم، أُدخل تغليباً، ولأنه هاجر معه، { وَكُلاًّ فَضَّلْنَا }: بالنبوة، { عَلَى ٱلْعَالَمِينَ * وَ }: فضَّلنا، { مِنْ آبَائِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ }: ومنهم سيد العالمين -عليه الصلاة والسلام- { وَإِخْوَانِهِمْ وَٱجْتَبَيْنَاهُمْ }: اخترناهم، { وَهَدَيْنَاهُمْ إِلَىٰ صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ * ذٰلِكَ }: أي: صراتهم ودينهم، { هُدَى ٱللَّهِ يَهْدِي بِهِ مَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَلَوْ أَشْرَكُواْ }: مع جَلالتهم { لَحَبِطَ }: بطل { عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }: بكفرهم.