Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم / تفسير الكازروني (ت 923هـ) مصنف و لم يتم تدقيقه بعد


{ أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيۤ آيَاتِ ٱللَّهِ أَنَّىٰ يُصْرَفُونَ } * { ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِٱلْكِـتَابِ وَبِمَآ أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } * { إِذِ ٱلأَغْلاَلُ فِيۤ أَعْنَاقِهِمْ وٱلسَّلاَسِلُ يُسْحَبُونَ } * { فِي ٱلْحَمِيمِ ثُمَّ فِي ٱلنَّارِ يُسْجَرُونَ } * { ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تُشْرِكُونَ } * { مِن دُونِ ٱللَّهِ قَـالُواْ ضَـلُّواْ عَنَّا بَل لَّمْ نَكُنْ نَّدْعُواْ مِن قَبْلُ شَيْئاً كَذَلِكَ يُضِلُّ ٱللَّهُ ٱلْكَافِرِينَ } * { ذَلِكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ } * { ٱدْخُلُوۤاْ أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى ٱلْمُتَكَبِّرِينَ } * { فَٱصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ فَـإِمَّا نُرِيَنَّكَ بَعْضَ ٱلَّذِي نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ } * { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ مِنْهُم مَّن قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَّن لَّمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ إِلاَّ بِإِذْنِ ٱللَّهِ فَإِذَا جَـآءَ أَمْرُ ٱللَّهِ قُضِيَ بِٱلْحَقِّ وَخَسِرَ هُنَالِكَ ٱلْمُبْطِلُونَ } * { ٱللَّهُ ٱلَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ٱلأَنْعَامَ لِتَرْكَـبُواْ مِنْهَا وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ } * { وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَلِتَـبْلُغُواْ عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ وَعَلَيْهَا وَعَلَى ٱلْفُلْكِ تُحْمَلُونَ } * { وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ فَأَيَّ آيَاتِ ٱللَّهِ تُنكِرُونَ } * { أَفَلَمْ يَسِيرُواْ فِي ٱلأَرْضِ فَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوۤاْ أَكْـثَرَ مِنْهُمْ وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَاراً فِي ٱلأَرْضِ فَمَآ أَغْنَىٰ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَكْسِبُونَ } * { فَلَمَّا جَآءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيِّنَاتِ فَرِحُواْ بِمَا عِندَهُمْ مِّنَ ٱلْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ } * { فَلَمَّا رَأَوْاْ بَأْسَنَا قَالُوۤاْ آمَنَّا بِٱللَّهِ وَحْدَهُ وَكَـفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ } * { فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْاْ بَأْسَنَا سُنَّتَ ٱللَّهِ ٱلَّتِي قَدْ خَلَتْ فِي عِبَادِهِ وَخَسِرَ هُنَالِكَ ٱلْكَافِرُونَ }

{ أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلَّذِينَ يُجَادِلُونَ فِيۤ }: إبطال { آيَاتِ ٱللَّهِ أَنَّىٰ }: أي: كيف { يُصْرَفُونَ }: عن تصديقها { ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِٱلْكِـتَابِ }: القرآن { وَبِمَآ أَرْسَلْنَا بِهِ رُسُلَنَا }: من الشرائع { فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ }: وباله { إِذِ ٱلأَغْلاَلُ فِيۤ أَعْنَاقِهِمْ وٱلسَّلاَسِلُ }: أتى بإذ لتحققه { يُسْحَبُونَ }: يجرون بها { فِي ٱلْحَمِيمِ }: جهنم { ثُمَّ فِي ٱلنَّارِ يُسْجَرُونَ }: يحرقون بها { ثُمَّ قِيلَ لَهُمْ }: تقريعًا: { أَيْنَ مَا كُنتُمْ تُشْرِكُونَ }: به { مِن دُونِ ٱللَّهِ قَـالُواْ ضَـلُّواْ عَنَّا }: وهذا قبل أن يقرنوا بآلهتهم { بَل }: بان لنا أن { لَّمْ نَكُنْ نَّدْعُواْ مِن قَبْلُ شَيْئاً }: يعتد به { كَذَلِكَ }: الظَّلالُ { يُضِلُّ ٱللَّهُ ٱلْكَافِرِينَ }: عما ينفعهم في الآخرة، ثم يقال لهم: { ذَلِكُمْ }: العذاب { بِمَا كُنتُمْ تَفْرَحُونَ فِي ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ }: من الشرك ونحوه { وَبِمَا كُنتُمْ تَمْرَحُونَ }: تتوسعون في الفرح { ٱدْخُلُوۤاْ أَبْوَابَ جَهَنَّمَ }: طبقاتها السبع المقسومة لكم { خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى }: مأوى { ٱلْمُتَكَبِّرِينَ * فَٱصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ }: بعذابهم { حَقٌّ فَـإِمَّا نُرِيَنَّكَ }: " ما " صلة، أي: إن نريك بعض الذي نعدهم كقتلهم وأسرهم فذاك { أَوْ نَتَوَفَّيَنَّكَ }: قبل { فَإِلَيْنَا يُرْجَعُونَ }: فنجازيهم { وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِّن قَبْلِكَ مِنْهُم مَّن قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَّن لَّمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ }: في الحديث: " كلهم مائة ألف وأربعة وعشرون ألفا والرسل منهم ثلاثمائة وخمسة عشر " { وَمَا كَانَ لِرَسُولٍ }: منهم { أَن يَأْتِيَ بِآيَةٍ }: مقترحة { إِلاَّ بِإِذْنِ ٱللَّهِ فَإِذَا جَـآءَ أَمْرُ ٱللَّهِ }: بإنجائهم { قُضِيَ بِٱلْحَقِّ }: بينهم وبين مكذبيهم { وَخَسِرَ هُنَالِكَ ٱلْمُبْطِلُونَ }: أي: ظهر خسرانهم { ٱللَّهُ ٱلَّذِي جَعَلَ لَكُمُ ٱلأَنْعَامَ لِتَرْكَـبُواْ مِنْهَا }: من جنسها كالأبل { وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ }: كالغنم، غير النظم، لأن الأكل ضروري وللفرق بين المنفعة والعين والفواصل { وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ }: الدر وغيره { وَلِتَـبْلُغُواْ عَلَيْهَا حَاجَةً فِي صُدُورِكُمْ }: من السفرة وغيره { وَعَلَيْهَا }: في البر { وَعَلَى ٱلْفُلْكِ تُحْمَلُونَ * وَيُرِيكُمْ آيَاتِهِ }: الدالة على كمال قدرته { فَأَيَّ }: آية من { آيَاتِ ٱللَّهِ تُنكِرُونَ * أَفَلَمْ يَسِيرُواْ فِي ٱلأَرْضِ فَيَنظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوۤاْ أَكْـثَرَ مِنْهُمْ }: أي: من قريش { وَأَشَدَّ قُوَّةً وَآثَاراً }: من القصور ونحوها { فِي ٱلأَرْضِ فَمَآ أَغْنَىٰ }: أي: دفع { عَنْهُم }: العذاب { مَّا كَانُواْ يَكْسِبُونَ * فَلَمَّا جَآءَتْهُمْ رُسُلُهُم بِٱلْبَيِّنَاتِ }: من المعجزات { فَرِحُواْ بِمَا عِندَهُمْ مِّنَ ٱلْعِلْمِ }: على زعمهم أي: عقائدهم الفاسدة، وسخروا بعلم الرسل { وَحَاقَ }: نزل { بِهِم }: وبال { مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ * فَلَمَّا رَأَوْاْ }: عاينوا { بَأْسَنَا }: شدة عذابنا { قَالُوۤاْ آمَنَّا بِٱللَّهِ وَحْدَهُ وَكَـفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ }: من الأصنام { فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْاْ بَأْسَنَا سُنَّتَ ٱللَّهِ }: أي: لسنته { ٱلَّتِي قَدْ خَلَتْ }: مضت { فِي عِبَادِهِ }: من أنه لا يقبل الإيمان وقت نزول العذاب { وَخَسِرَ هُنَالِكَ }: وقت رؤيته { ٱلْكَافِرُونَ }: أي: ظهر خسرانهم حينئذ - واللهُ أعْلَمُ بالصّواب.