Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم / تفسير الكازروني (ت 923هـ) مصنف و لم يتم تدقيقه بعد


{ وَٱلصَّافَّاتِ صَفَّا } * { فَٱلزَّاجِرَاتِ زَجْراً } * { فَٱلتَّٰلِيَٰتِ ذِكْراً } * { إِنَّ إِلَـٰهَكُمْ لَوَاحِدٌ } * { رَّبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَرَبُّ ٱلْمَشَارِقِ } * { إِنَّا زَيَّنَّا ٱلسَّمَآءَ ٱلدُّنْيَا بِزِينَةٍ ٱلْكَوَاكِبِ } * { وَحِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ } * { لاَّ يَسَّمَّعُونَ إِلَىٰ ٱلْمَلإِ ٱلأَعْلَىٰ وَيُقْذَفُونَ مِن كُلِّ جَانِبٍ } * { دُحُوراً وَلَهُمْ عَذابٌ وَاصِبٌ } * { إِلاَّ مَنْ خَطِفَ ٱلْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ } * { فَٱسْتَفْتِهِمْ أَهُمْ أَشَدُّ خَلْقاً أَم مَّنْ خَلَقْنَآ إِنَّا خَلَقْنَاهُم مِّن طِينٍ لاَّزِبٍ } * { بَلْ عَجِبْتَ وَيَسْخَرُونَ } * { وَإِذَا ذُكِّرُواْ لاَ يَذْكُرُونَ } * { وَإِذَا رَأَوْاْ آيَةً يَسْتَسْخِرُونَ } * { وَقَالُوۤاْ إِن هَـٰذَآ إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ } * { أَءِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَءِنَّا لَمَبْعُوثُونَ } * { أَوَ آبَآؤُنَا ٱلأَوَّلُونَ } * { قُلْ نَعَمْ وَأَنتُمْ دَاخِرُونَ } * { فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ يَنظُرُونَ } * { وَقَالُواْ يٰوَيْلَنَا هَـٰذَا يَوْمُ ٱلدِّينِ } * { هَـٰذَا يَوْمُ ٱلْفَصْلِ ٱلَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ } * { ٱحْشُرُواْ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ وَأَزْوَاجَهُمْ وَمَا كَانُواْ يَعْبُدُونَ } * { مِن دُونِ ٱللَّهِ فَٱهْدُوهُمْ إِلَىٰ صِرَاطِ ٱلْجَحِيمِ } * { وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَّسْئُولُونَ } * { مَا لَكُمْ لاَ تَنَاصَرُونَ } * { بَلْ هُمُ ٱلْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ } * { وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ يَتَسَآءَلُونَ } * { قَالُوۤاْ إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ ٱلْيَمِينِ } * { قَالُواْ بَلْ لَّمْ تَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ } * { وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُمْ مِّن سُلْطَانٍ بَلْ كُنتُمْ قَوْماً طَاغِينَ } * { فَحَقَّ عَلَيْنَا قَوْلُ رَبِّنَآ إِنَّا لَذَآئِقُونَ } * { فَأَغْوَيْنَاكُمْ إِنَّا كُنَّا غَاوِينَ } * { فَإِنَّهُمْ يَوْمَئِذٍ فِي ٱلْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ } * { إِنَّا كَذَلِكَ نَفْعَلُ بِٱلْمُجْرِمِينَ } * { إِنَّهُمْ كَانُوۤاْ إِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ ٱللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ } * { وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوۤاْ آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَّجْنُونٍ } * { بَلْ جَآءَ بِٱلْحَقِّ وَصَدَّقَ ٱلْمُرْسَلِينَ } * { إِنَّكُمْ لَذَآئِقُو ٱلْعَذَابِ ٱلأَلِيمِ } * { وَمَا تُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ } * { إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ } * { أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ } * { فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ } * { فِي جَنَّاتِ ٱلنَّعِيمِ } * { عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ } * { يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ } * { بَيْضَآءَ لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ } * { لاَ فِيهَا غَوْلٌ وَلاَ هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ } * { وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ ٱلطَّرْفِ عِينٌ } * { كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ } * { فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ يَتَسَآءَلُونَ } * { قَالَ قَآئِلٌ مِّنْهُمْ إِنِّي كَانَ لِي قَرِينٌ } * { يَقُولُ أَءِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُصَدِّقِينَ } * { أَءِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَءِنَّا لَمَدِينُونَ } * { قَالَ هَلْ أَنتُمْ مُّطَّلِعُونَ } * { فَٱطَّلَعَ فَرَآهُ فِي سَوَآءِ ٱلْجَحِيمِ } * { قَالَ تَٱللَّهِ إِن كِدتَّ لَتُرْدِينِ } * { وَلَوْلاَ نِعْمَةُ رَبِّي لَكُنتُ مِنَ ٱلْمُحْضَرِينَ } * { أَفَمَا نَحْنُ بِمَيِّتِينَ } * { إِلاَّ مَوْتَتَنَا ٱلأُولَىٰ وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ } * { إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ } * { لِمِثْلِ هَـٰذَا فَلْيَعْمَلِ ٱلْعَامِلُونَ } * { أَذَلِكَ خَيْرٌ نُّزُلاً أَمْ شَجَرَةُ ٱلزَّقُّومِ }

لمَّا بيّنَ كمال قدرته بين تفرده بالألوهية فقال: { بِسمِ ٱللهِ ٱلرَّحْمٰنِ ٱلرَّحِيـمِ * وَ }: الملائكة { ٱلصَّافَّاتِ }: في مقام العبادة { صَفَّا * فَٱلزَّاجِرَاتِ }: للعلويات والسفليات بالتدبير أو للناس عن المعاصي { زَجْراً * فَٱلتَّٰلِيَٰتِ ذِكْراً }: نزل على الرسل، والعطف لاختلاف الذوات أو الصفات، والفاء لترتيب الوجود أو الرتبة { إِنَّ إِلَـٰهَكُمْ لَوَاحِدٌ * رَّبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا }: ومن جملته أفعال العباد { وَرَبُّ ٱلْمَشَارِقِ }: للكواكب أو للشمس، إذ لها كل يوم من السنة مشرق، وترك المغارب لأن اختلافها بحبسها، على أن الشروق أبلغ في النعمة { إِنَّا زَيَّنَّا ٱلسَّمَآءَ ٱلدُّنْيَا }: القربى منكم { بِزِينَةٍ }: أي: تزيين { ٱلْكَوَاكِبِ }: وبقطع الإضافة مجروراً بدل من " زينة " ومنصوبا مفعولا لها وتخصيصها لؤرية الكواكب منها { وَ }: حفظناها { حِفْظاً مِّن كُلِّ شَيْطَانٍ مَّارِدٍ }: خارج عن الطاعة { لاَّ يَسَّمَّعُونَ }: يصغون { إِلَىٰ ٱلْمَلإِ ٱلأَعْلَىٰ }: ملائكة السماء { وَيُقْذَفُونَ }: يرمون { مِن كُلِّ جَانِبٍ }: من آفاق السماء إذا صعدوا للاستراق { دُحُوراً }: طردا أو مطرودين { وَلَهُمْ عَذابٌ وَاصِبٌ }: دائم في الآخرة { إِلاَّ }: استثناء من ضمير يسمعون { مَنْ خَطِفَ }: اختلس كلامهم { ٱلْخَطْفَةَ }: الواحدة وللمرة { فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ }: هو ما يرى كان كوكبا انقض { ثَاقِبٌ }: يثقه ويحرقه، وهل يتأذى فيرجع، أو يحترق؟ قولان، وقد يصيبه وقد لا يصيبه، ولذا يرتدعون رأسا وكونه من النار لا ينافى احتراقه بها لأنه ليس من صرفها، كما أنا لسنا من صرف الطين، على أن النار الضعيفة تهلك بالقوية والمراد بانقطاعه بولادة نبينا صلى الله عليه وسلم انقطاع كثرته به، وكونه من الأبخرة تخمين ويمكن أن يكون إسناده إلى السماء لأنه يرى من جهتها وسيأتي نظيره في الملك { فَٱسْتَفْتِهِمْ }: استخبر المشركين { أَهُمْ أَشَدُّ }: أصعب { خَلْقاً أَم مَّنْ خَلَقْنَآ }: مما ذكر من الملك والسماء { إِنَّا خَلَقْنَاهُم }: أي: أصلهم { مِّن طِينٍ لاَّزِبٍ }: أي: لاصق باليد، فكيف يتكبرون على عبادتنا؟ { بَلْ عَجِبْتَ }: من تكذيبهم إياك { وَ }: هم { يَسْخَرُونَ }: منك، من تعجبك وبضم التاء بمعنى الاستعظام اللازم له، إذ العجب: روعة ٌ تعتريك عند استعظامك شيئاً، والروعة سرور من خوف، وهو عليه تعالى محال، فمعناه: بلغ كمال قدرتي إلى أن استعظمته { وَإِذَا ذُكِّرُواْ لاَ يَذْكُرُونَ }: لا يتعظون { وَإِذَا رَأَوْاْ آيَةً }: كشقِّ القمر { يَسْتَسْخِرُونَ }: يبالغون في السخرية { وَقَالُوۤاْ إِن }: ما { هَـٰذَآ }: المؤتى { إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ }: وقالوا إنكاراً: { أَءِذَا مِتْنَا وَكُنَّا تُرَاباً وَعِظَاماً أَءِنَّا لَمَبْعُوثُونَ }: كرر الهمزة مبالغة في الإنكار أ نُبْعثُ { أَوَ آبَآؤُنَا ٱلأَوَّلُونَ }: وبسكون الواو للترديد { قُلْ نَعَمْ }: تبعثون { وَأَنتُمْ دَاخِرُونَ }: ذليلون، إذا كان ذلك { فَإِنَّمَا هِيَ زَجْرَةٌ }: صيحة { وَاحِدَةٌ فَإِذَا هُمْ }: أحياء { يَنظُرُونَ }: يبصرون { وَقَالُواْ يٰوَيْلَنَا }: كما مر { هَـٰذَا يَوْمُ ٱلدِّينِ }: الجزاء { هَـٰذَا يَوْمُ ٱلْفَصْلِ ٱلَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ }: فيقال للملائكة: { ٱحْشُرُواْ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ وَأَزْوَاجَهُمْ }: أشباههم في عملهم { وَمَا كَانُواْ يَعْبُدُونَ * مِن دُونِ ٱللَّهِ }: من الاصنام { فَٱهْدُوهُمْ }: تهكم، أي: سُوقوهم { إِلَىٰ صِرَاطِ ٱلْجَحِيمِ * وَقِفُوهُمْ }: عند الصراط { إِنَّهُمْ مَّسْئُولُونَ }: عن صنعيهم والواو لا توجب الترتيب، ويقال لهم توبيخا: { مَا لَكُمْ لاَ تَنَاصَرُونَ }: كما في الدنيا { بَلْ هُمُ ٱلْيَوْمَ مُسْتَسْلِمُونَ }: منقادون { وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ }: لائمين { يَتَسَآءَلُونَ * قَالُوۤاْ }: لرؤسائهم: { إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ ٱلْيَمِينِ }: أي: الحلف، بحلفكم أنكم على الحق أو عَنْ قِبلَ الخير كأنكم تهدوننا فلبستم علينا { قَالُواْ }: جوابا: { بَلْ لَّمْ تَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ }: في أنفسكم، فكيف أضللنا كم؟ { وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُمْ مِّن سُلْطَانٍ }: تسلط { بَلْ كُنتُمْ قَوْماً طَاغِينَ }: ضالين { فَحَقَّ عَلَيْنَا }: جميعا { قَوْلُ رَبِّنَآ }: بالعذاب بقوله:

السابقالتالي
2