Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم / تفسير الكازروني (ت 923هـ) مصنف و لم يتم تدقيقه بعد


{ وَلَقَدْ جَآءَتْ رُسُلُنَآ إِبْرَاهِيمَ بِٱلْبُـشْرَىٰ قَالُواْ سَلاَماً قَالَ سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ أَن جَآءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ } * { فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَىٰ قَوْمِ لُوطٍ } * { وَٱمْرَأَتُهُ قَآئِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَآءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ } * { قَالَتْ يَٰوَيْلَتَىٰ ءَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ وَهَـٰذَا بَعْلِي شَيْخاً إِنَّ هَـٰذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ } * { قَالُوۤاْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ ٱللَّهِ رَحْمَتُ ٱللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ ٱلْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ } * { فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ ٱلرَّوْعُ وَجَآءَتْهُ ٱلْبُشْرَىٰ يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ } * { إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ } * { يَٰإِبْرَٰهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَـٰذَآ إِنَّهُ قَدْ جَآءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَإِنَّهُمْ آتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُ مَرْدُودٍ }

{ وَلَقَدْ جَآءَتْ رُسُلُنَآ } اثنا عشر ملكاً، { إِبْرَاهِيمَ بِٱلْبُـشْرَىٰ }: بالولد والخلة وإنجاء لوط، { قَالُواْ }: سلمنا عليك { سَلاَماً قَالَ }: إبراهمي عليكم، { سَلاَمٌ فَمَا لَبِثَ } في { أَن جَآءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ }: مشويٍّ على الحجارة المحمَاة أو يقطر ودكهُ { فَلَمَّا رَأَى }: إبراهيم، { أَيْدِيَهُمْ لاَ تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ }: أنكر ذلك منهم، { وَأَوْجَسَ }: أضمر { مِنْهُمْ خِيفَةً }: لأن من أتى بشرٍّ لا يأكل { قَالُواْ لاَ تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَىٰ قَوْمِ لُوطٍ }: بالعذاب، { وَٱمْرَأَتُهُ }: ابنة عمته سارة، { قَآئِمَةٌ }: لخدمتهم، { فَضَحِكَتْ }: سرورا بالأمن أو جاء لوط، أو حاضت لتوقِنَ بالولدِ { فَبَشَّرْنَاهَا }: بلسانهم، { بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَآءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ }: نُصب بحذف الباء ورُفع بالابتداء، والبشارة إما باسمهما كيحى أو بُشِّر بهما. ثم سمَّاها بعدما سمِّيا حكاية، { قَالَتْ يَٰوَيْلَتَىٰ }: يا عجبا، { ءَأَلِدُ وَأَنَاْ عَجُوزٌ }: ابنة [تسعين] أو تِسْعٍ وتسعين { وَهَـٰذَا بَعْلِي }: زوجي، { شَيْخاً }: ابن مائة وعشرين، { إِنَّ هَـٰذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ * قَالُوۤاْ أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ }: قدرة، { ٱللَّهِ رَحْمَتُ ٱللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ }: يا، { أَهْلَ ٱلْبَيْتِ } دُعاءٌ أو تذكيرٌ فلا عجب من تخصيصكم به، { إِنَّهُ حَمِيدٌ }: محمود، { مَّجِيدٌ }: كثير الخير، { فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ ٱلرَّوْعُ }: الخيفة، { وَجَآءَتْهُ ٱلْبُشْرَىٰ }: أخذَ { يُجَادِلُنَا }: أي: رسلنا { فِي }: تخليص، { قَوْمِ لُوطٍ }: من العذاب، { إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ }: كثير التَّأوُّه للذنوب وللناس { مُّنِيبٌ }: راجعٌ إلى الله ، قالت الملائكةُ: { يَٰإِبْرَٰهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَـٰذَآ }: الجدال، { إِنَّهُ قَدْ جَآءَ أَمْرُ رَبِّكَ }: عذابه { وَإِنَّهُمْ آتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُ مَرْدُودٍ }: بشفاعة.