Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الصراط المستقيم في تبيان القرآن الكريم / تفسير الكازروني (ت 923هـ) مصنف و لم يتم تدقيقه بعد


{ وَمَا كَانَ ٱلنَّاسُ إِلاَّ أُمَّةً وَاحِدَةً فَٱخْتَلَفُواْ وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ فِيمَا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ } * { وَيَقُولُونَ لَوْلاَ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا ٱلْغَيْبُ للَّهِ فَٱنْتَظِرُوۤاْ إِنِّي مَعَكُمْ مِّنَ ٱلْمُنتَظِرِينَ } * { وَإِذَآ أَذَقْنَا ٱلنَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّآءَ مَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُمْ مَّكْرٌ فِيۤ آيَاتِنَا قُلِ ٱللَّهُ أَسْرَعُ مَكْراً إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ } * { هُوَ ٱلَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِي ٱلْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُواْ بِهَا جَآءَتْهَا رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَآءَهُمُ ٱلْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّوۤاْ أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُاْ ٱللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ ٱلدِّينَ لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَـٰذِهِ لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلشَّاكِرِينَ } * { فَلَمَّآ أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ فِي ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ مَّتَاعَ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا ثُمَّ إِلَينَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }

{ وَمَا كَانَ ٱلنَّاسُ }: بين آدم ونوح، { إِلاَّ أُمَّةً وَاحِدَةً }: على الإسلام، { فَٱخْتَلَفُواْ }: بالإشرك، { وَلَوْلاَ كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِن رَّبِّكَ }: بأن لكل أمة أجَلاً مُعيَّناً، { لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ }: عاجلاً، { فِيمَا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ }: بأهلاك المبطل، { وَيَقُولُونَ }: المشركون، { لَوْلاَ }: هلاَّ، { أُنزِلَ عَلَيْهِ }: على محمد، { آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ }: ما اقترحنا، { فَقُلْ إِنَّمَا ٱلْغَيْبُ للَّهِ }: فلعله يعلم في إنزاله مفاسد، { فَٱنْتَظِرُوۤاْ }: إنزاله، { إِنِّي مَعَكُمْ مِّنَ ٱلْمُنتَظِرِينَ }: ما يفعل الله بكم، { وَإِذَآ أَذَقْنَا ٱلنَّاسَ رَحْمَةً }: كالرخاء، { مِّن بَعْدِ ضَرَّآءَ مَسَّتْهُمْ }: كشدة، { إِذَا لَهُمْ مَّكْرٌ }: بالطَّعْن، { فِيۤ آيَاتِنَا قُلِ ٱللَّهُ أَسْرَعُ مَكْراً }: فيمكر إذ دبر عقابكم قبل، { إِنَّ رُسُلَنَا }: الحفظة، { يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ }: للمجازاة، { هُوَ ٱلَّذِي يُسَيِّرُكُمْ }: يمكنكم من السير، { فِي ٱلْبَرِّ وَٱلْبَحْرِ حَتَّىٰ إِذَا كُنتُمْ فِي ٱلْفُلْكِ }: في السفن والغاية كأنه قيل: سيركم حتى إذا وقعت هذه الحادثة في مخرج الرياح وتراكم الأمواج وظنَّ الهلاك والدعاء جاءتها ريح.. إلى آخره جميع ما في حيز إذا، فلا يردُ أنَّ الكون فيها ليست غاية التَّسْيير، { وَجَرَيْنَ بِهِم }: فيه التفاتٌ { بِرِيحٍ طَيِّبَةٍ وَفَرِحُواْ بِهَا جَآءَتْهَا }: السفن، { رِيحٌ عَاصِفٌ }: ذاتُ عَصفٍ وشدَّةٍ والتذكير لأنه من السبب، { وَجَآءَهُمُ ٱلْمَوْجُ مِن كُلِّ مَكَانٍ }: ظرف، { وَظَنُّوۤاْ أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ }: أي: أهلكوا، { دَعَوُاْ ٱللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ }: لله، { ٱلدِّينَ }: بترك الشرك قائلين: { لَئِنْ أَنْجَيْتَنَا مِنْ هَـٰذِهِ }: الشدة، { لَنَكُونَنَّ مِنَ ٱلشَّاكِرِينَ * فَلَمَّآ أَنجَاهُمْ إِذَا هُمْ يَبْغُونَ }: يُفسدونَ { فِي ٱلأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ }: احتراز عن نحو تخريب ديار الكفرة، { يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّمَا بَغْيُكُمْ }: يحصلُ وبالهُ { عَلَىٰ أَنفُسِكُمْ }: هذا { مَّتَاعَ }: منفعة بالنصب، أي تتمتعا متاعَ { ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا ثُمَّ إِلَينَا مَرْجِعُكُمْ فَنُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }: بالجزاء.