Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي (ت 1419 هـ) مصنف و مدقق


{ فَلَنَقُصَّنَّ عَلَيْهِم بِعِلْمٍ وَمَا كُنَّا غَآئِبِينَ }

أي سيخبرهم بكل ما عملوا في لحظة الحساب لأنه سبحانه لم يغب يوماً عن أي من خلقه لذلك قال: { وَمَا كُنَّا غَآئِبِينَ } ، ونعلم أن الخلق متكرر الذوات، متكرر الأحداث، متكرر المواقع، هم ذوات كثيرة، وكل ذات لها حدث، وكل ذات لها مكان. فإذا قال الحق للجميع: { وَمَا كُنَّا غَآئِبِينَ } أي أنه مع الجميع، وما دام ليس بغائب عن حدث، ولا عن فاعل حدث، ولا عن مكان حدث، وهؤلاء متعددون. إذن هو في كل زمان وفي كل مكان. وإن قلت كيف يكون هنا وهناك؟ أقول: خذ ذلك في إطار قوله:لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ } [الشورى: 11]، ومثل هذه المعاني في الغيبيات لا يمكن أن تحكمها هذه الصور. والأمر سبق أن قلناه حين تحدثنا عن مجيء الله فله طلاقة القدرة وليس كمثله شيء، وما كان غائباً في حدث أو مكان. ويقول الحق بعد ذلك: { وَٱلْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ... }.