Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي (ت 1419 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالَ إِنَّ هَؤُلآءِ ضَيْفِي فَلاَ تَفْضَحُونِ }

والفضيحة هي هَتْك المساتير التي يستحيي منها الإنسان، فالإنسان قد يفعل أشياءَ يستحي أنْ يعلمها عنه غيره. والحق - سبحانه وتعالى - حين يطلب منا أن نتخلَّق بخُلُقه جعل من كُلِّ صفات الجمال والجلال نصيباً يعطيه لخَلْقه. ولكن هناك بعضاً من صفاته يذكرها ولا يأتي بمقابل لها فهو قد قال مثلاً " الضَّارّ " ومقابلها " النافع " وقال " الباسط " ومقابلها " القابض " وقال " المُعِزّ " ومقابلها " المُذِلّ ". ومن أسمائه " الستار " ولم يَأْتِ بالمقابل وهو " الفاضح " لماذا لم يَأْتِ بهذا المقابل؟ لأنه سبحانه شاء أنْ يحميَ الكون لكي يستمتع كُلّ فَرْد بحسنات المُسِيء، لأنك لو علمتَ سيئاته قد تبصُق عليه لذلك شاء الحق سبحانه أن يستر المُسيء، ويُظهِر حسناته فقط. وقد قال لوط لقومه بعد أن نهاهم عن الاقتراب الشائن من ضيوفه: { وَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ... }.