Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي (ت 1419 هـ) مصنف و مدقق


{ وَقَالَ مُوسَىۤ إِن تَكْفُرُوۤاْ أَنتُمْ وَمَن فِي ٱلأَرْضِ جَمِيعاً فَإِنَّ ٱللَّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ }

وقد قال موسى ذلك كي لا يظنّ ظَانٌّ من قومه أن الله في حاجة إلى شكرهم وأنه سيعاقبهم بالعذاب إنْ كفروا بشكره فأراد أنْ ينسخَ هذا الظنَّ من أذهان مَنْ يسمعونه. وأوضح لهم أن الحق سبحانه لن يزيده إيمانكم شيئاً ولن يضيف هذا الإيمانُ منهم ومعهم أهل الأرض كلهم لِمُلْكه شيئاً لأن مُلْك الله إنما أبرزه سبحانه بصفات الكمال فيه، وهو ناشىء عن كمال موجود. ولذلك يأتي قوله الحق: { أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ... }.