Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي (ت 1419 هـ) مصنف و مدقق


{ وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـٰكِنِ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ ٱلأَمْثَالَ }

والسكون هو الاطمئنان إلى الشيء من عدم الإزعاج، ونعلم أن المرأة في الزواج تعتبر سكناً، والبيت سكن، وهنا يتكلم الحق سبحانه عن مساكن الذين ظلموا أنفسهم، أي: أنكم لم تتعِظُوا بالسوابق التي ما كان يجب أن تغيبَ عنكم، فأنتم تمرون في رحلات الصيف والشتاء على مدائن صالح، وترون آثار الذين ظلموا أنفسهم بالكفر والشرك، وتمرون على الأحقاف وترون ماذا حاقَ بقوم عاد. وكُلُّ أولئك نالوا العقاب من الله، سواء بالريح الصرصر العاتية، أو: أنه سبحانه قد أرسل عليهم حاصباً من السماء، أو: أنزل عليهم الصيحة أو: أغرقهم كآل فرعون، وأخذ كل قوم من هؤلاء بذنبه. وصدق الله وَعْده في عذاب الدنيا فلماذا لم تأخذوا عِبْرة من ذلك وأنه سبحانه وتعالى صادق حين تحدَّث عن عذاب الآخرة؟ وهنا قال الحق سبحانه: { وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـٰكِنِ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ أَنفُسَهُمْ.. } [إبراهيم: 45]. وفي آية أخرى يقول سبحانه:وَإِنَّكُمْ لَّتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُّصْبِحِينَ * وَبِٱلْلَّيْلِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ } [الصافات: 137-138]. أي: أنكم تمرُّون على تلك الأماكن التي أقامها بعضٌ مِمَّنْ سبقُوكم وظلمُوا أنفسهم بالكفر وأنزل الحق سبحانه عليهم العقَاب ولذلك يقول في الآية التي نحن بصدد خواطرنا عنها: { وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ ٱلأَمْثَالَ } [إبراهيم: 45]. نعم فحين تمشي في أرض قوم عاد، وترى حضارتهم التي قال عنها الحق سبحانه:إِرَمَ ذَاتِ ٱلْعِمَادِ * ٱلَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي ٱلْبِلاَدِ } [الفجر: 7-8]. وهي حضارة لم نكشف آثارها بعد وما زالت في المطمورات وكل مطمور في الأرض بفعل من غضب السماء تضع السماءُ ميعادَ كشفٍ له ليتعظَ أهلُ الأرض ويحدث هذا الكشف كلما زاد الإلحاد واستشرى. قد حدث أن اكتشفنا حضارة ثمود، وكذلك حضارة الفراعنة وهي الحضارة التي سبقتْ كل الحضارات في العلوم والتكنولوجيا، ورغم ذلك لم يعرف أصحاب تلك الحضارة أن يصونوها من الاندثار الذي شاءه الله. وما زال الناس يتساءلون: لماذا لم يترك المصريون القدماء خبرتهم الحضارية مكتوبة ومُسجّلة في خطوات يمكن أن تفهمها البشرية من بعد ذلك؟ { وَسَكَنتُمْ فِي مَسَـٰكِنِ ٱلَّذِينَ ظَلَمُوۤاْ أَنفُسَهُمْ وَتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وَضَرَبْنَا لَكُمُ ٱلأَمْثَالَ } [إبراهيم: 45]. أي: أن الحق سبحانه يوضح هنا أن مشيئته في إنزال العقاب قد وَضُحَتْ أمام الذين عاصروا رسالة محمد صلى الله عليه وسلم في مساكن الأقوام التي سبقتهم وكفروا برسالات الرسل، وسبق أن ضرب لهم الحق سبحانه الأمثال بهؤلاء القوم وبما حدث لهم. والمَثلُ إنما يضربه الله لِيُقرِّب بالشيء الحسي ما يُقرِّب إلى الأذهانِ الشيءَ المعنوي. ويستمر قوله الحق من بعد ذلك: { وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ... }.