Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الوسيط في تفسير القرآن الكريم/ طنطاوي (ت 1431 هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ إِنَّ ٱللَّهَ ٱشْتَرَىٰ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ ٱلْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ وَعْداً عَلَيْهِ حَقّاً فِي ٱلتَّوْرَاةِ وَٱلإِنْجِيلِ وَٱلْقُرْآنِ وَمَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ مِنَ ٱللَّهِ فَٱسْتَبْشِرُواْ بِبَيْعِكُمُ ٱلَّذِي بَايَعْتُمْ بِهِ وَذَلِكَ هُوَ ٱلْفَوْزُ ٱلْعَظِيمُ }

قال الفخر الرازى أعلم الله - تعالى - لما شرع فى شرح فضائح المنافقين وقبائحهم لسبب تخلفهم عن غزوة تبوك، فلما تمم ذلك الشرح والبيان وذكر أقسامهم وفرع كل قسم ما كان لائقا به، عاد إلى بيان فضيلة الجهاد وحقيقته فقال - تعالى - { إِنَّ ٱللَّهَ ٱشْتَرَىٰ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ... } الآية. وقال القرطبى " نزلت هذه الآية فى البيعة الثانية، وهى بيعة العقبة الكبرى وهى التى أناف فيها رجال الأنصار على السبعين، وذلك أنهم اجتمعوا إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عند العقبة، فقال عبد الله بن رواحة للنبى - صلى الله عليه وسلم - اشترط لربك ولنفسك ما شئت، فقال النبى - صلى الله عليه وسلم - أشترط لربى أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا، وأشترط لنفسى أن تمنعونى مما تمنعون منه أنفسكم وأموالكم قالوا فإذا فعلنا فمالنا؟ قال " لكم الجنة " قالوا ربح البيع، لا نقيل ولا نستقيل فنزلت هذه الآية ". ثم هى بعد ذلك عامة فى كل مجاهد فى سبيل الله من أمة محمد - صلى الله عليه وسلم إلى يوم القيامة. وقوله - سبحانه - { إِنَّ ٱللَّهَ ٱشْتَرَىٰ مِنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ ٱلّجَنَّةَ } تثميل للثواب الذى منحه الله - تعالى - للمجاهدين فى سبيله. فقد صور - سبحانه - جهاد المؤمنين، وبذل أموالهم وأنفسهم فيه، وإثابته - سبحانه - لهم على ذلك بالجنة، صور كل ذلك بالبيع والشراء. أى أن الله - تعالى - وهو المالك لكل شئ، قد اشترى من المجاهدين أنفسهم وأموالهم التى بذلوها فى سبيله، وأعطاهم فى مقابل ذلك الجنة. قال أبو السعود الآية الكريمة ترغيب للمؤمنين فى الجهاد.. وقد بولغ فى ذلك على وجه لا مزيد عليه، حيث عبّر عن قبول الله - تعالى - من المؤمنين أنفسهم وأموالهم التى بذلوها فى سبيله - تعالى - وإثابته إياهم بمقابلتها الجنة بالشراء على طريقة الاستعارة التبعية. ثم جعل المبيع الذى هو العمدة والمقصد فى العقد أنفس المؤمنين وأموالهم، والثمن الذى هو الوسيلة فى الصفقة الجنة. ولم يجعل الأمر على العكس بأن يقال إن الله باع الجنة من المؤمنين بأنفسهم وأموالهم ليدل على أن المقصد فى العقد هو الجنة، وما بذله المؤمنون فى مقابلتها من الأنفس والأموال وسيلة إليها، إيذانا بتعليق كمال العناية بهم وبأموالهم. ثم إنه لم يقل " بالجنة " بل قل { بِأَنَّ لَهُمُ ٱلّجَنَّةَ } مبالغة فى تقرير وصول الثمن إليهم " واختصاصه بهم " فكأنه قيل بالجنة الثابتة لهم، المختصة بهم. وقوله { يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقْتَلُونَ } جملة مستأنفة جئ بها لبيان الوسيلة التى توصلهم إلى الجنة وهى القتال فى سبيل الله.

السابقالتالي
2 3