Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الوسيط في تفسير القرآن الكريم/ طنطاوي (ت 1431 هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ } * { أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ } * { فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ } * { فِي جَنَّاتِ ٱلنَّعِيمِ } * { عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ } * { يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ } * { بَيْضَآءَ لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ } * { لاَ فِيهَا غَوْلٌ وَلاَ هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ } * { وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ ٱلطَّرْفِ عِينٌ } * { كَأَنَّهُنَّ بَيْضٌ مَّكْنُونٌ }

قال الآلوسى ما ملخصه قوله { إِلاَّ عِبَادَ ٱللَّهِ ٱلْمُخْلَصِينَ } استثناء منقطع من ضمير " ذائقو " وما بينهما اعتراض جئ به مسارعة إلى تحقيق الحق. ببيان أن ذوقهم العذاب ليس إلا من جهتهم لا من جهة غيرهم أصلا. فإلا مؤولة بلكن. فالمعنى إنكم - أيها المشركون - لذائقو العذاب الأليم، لكن عباد الله المخلصين - ليسوا كذلك - أولئك لهم رزق معلوم.. ولفظ { ٱلْمُخْلَصِينَ } قرأه بعض القراء السبعة - بفتح اللام - أى لكن عباد الله - تعالى - الذين أخلصهم الله - تعالى - لطاعته وتوحيده ليسوا كذلك. وقرأه البعض الآخر بكسر اللام. أى لكن عباد الله الذين أخلصوا له العبادة والطاعة، لا يذوقون حر النار كالمشركين. واسم الإِشارة فى قوله { أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ } يعود إلى هؤلاء العباد المخلصين. أى أولئك العباد المتصفون بتلك الصفة الكريمة وهى الإِخلاص، لهم رزق عظيم معلوم فى وقته، كما قال - تعالى -وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِيهَا بُكْرَةً وَعَشِيّاً } ومعلوم فى خصائصه الكريمة وصفاته الحسنة ككونه لذيذ الطعم، حسن المنظر، غير مقطوع ولا ممنوع إلى غير ذلك من الصفات التى تجعله محل الرغبة والاشتهاء. وقوله - تعالى - { فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ } بدل مما قبله، أو خبر لمبتدأ محذوف، أى هذا الرزق المعلوم، هو فواكه. والمراد بهذه الفواكه ما يأكله الآكل على سبيل التلذذ والتفكه، وجميع ما يأكله أهل الجنة كذلك حتى اللحم والخبز، لأنهم فى الجنة فى غنى عن القوت الذى يحفظون به حياتهم. وخصت الفاكهة بالذكر لأنها أطيب ما يأكله الآكلون. وفضلا عن كل ذلك فهم فيها منعمون مكرمون، لا يحتاجون إلى شئ إلا ويجدونه بين أيديهم، بفضل الله - تعالى - ورحمته. ثم بين - سبحانه - مكانهم وهيئتهم فقال { فِي جَنَّاتِ ٱلنَّعِيمِ. عَلَىٰ سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ } أى هم فى جنات ليس فيها إلا النعيم الدائم، وهم فى الوقت نفسه يجلسون على سرر متقابلين، بأن تكون وجوههم متقابلة لا متدابرة، فإن من شأن المتصافين أن يجلسوا متقابلين. { يُطَافُ عَلَيْهِمْ بِكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ } والكأس. هو الإِناء الذى فيه شراب، فإن لم يكن فيه شراب فهو قدح، وقد يسمى الشراب ذاته كأسا، فيقال شربت كأسا، وذلك من باب تسمية الشئ باسم محله. و { مَّعِينٍ } اسم فاعل من معن وهو صفة لكأس مأخوذ من عان الماء إذا نبع وظهر على الأرض. أى يطاف على هؤلاء العباد المخلصين وهم فى الجنة، بكأس ملئ بخمر لذة للشاربين، نابعة من العيون، وظاهرة للأبصار، تجرى فى أنهار الجنة كما تجرى المياه فى الأنهار. فالتعبير بقوله - تعالى - { بِكَأْسٍ مِّن مَّعِينٍ } يشعر بكثرتها، وقربها ممن يريدها.

السابقالتالي
2