Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الوسيط في تفسير القرآن الكريم/ طنطاوي (ت 1431 هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ فَآتِ ذَا ٱلْقُرْبَىٰ حَقَّهُ وَٱلْمِسْكِينَ وَٱبْنَ ٱلسَّبِيلِ ذَلِكَ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يُرِيدُونَ وَجْهَ ٱللَّهِ وَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ } * { وَمَآ آتَيْتُمْ مِّن رِّباً لِّيَرْبُوَاْ فِي أَمْوَالِ ٱلنَّاسِ فَلاَ يَرْبُواْ عِندَ ٱللَّهِ وَمَآ آتَيْتُمْ مِّن زَكَاةٍ تُرِيدُونَ وَجْهَ ٱللَّهِ فَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُضْعِفُونَ } * { ٱللَّهُ ٱلَّذِي خَلَقَكُمْ ثُمَّ رَزَقَكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ هَلْ مِن شُرَكَآئِكُمْ مَّن يَفْعَلُ مِن ذَٰلِكُمْ مِّن شَيْءٍ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَىٰ عَمَّا يُشْرِكُونَ }

والخطاب فى قوله - تعالى - { فَآتِ ذَا ٱلْقُرْبَىٰ حَقَّهُ.. } للنبى صلى الله عليه وسلم ولكل من يصلح له من أمته. والفاء لترتيب ما بعدها على ما قبلها. والمعنى إذا كان الأمر كما ذكرت لكم، من أبسط الأرزاق وقبضها بيدى وحدى، فأعط - أيها الرسول الكريم - ذا القربى حقه من المودة والصلة والإِحسان، وليقتد بك فى ذلك أصحابك وأتباعك. وأعط - أيضا - { وَٱلْمِسْكِينَ } الذى لا يملك شيئا ذا قيمة، حقه من الصدقة والبر، وكذلك { وَٱبْنَ ٱلسَّبِيلِ } وهو المسافر المنقطع عن ماله فى سفره، ولو كان غنيا فى بلده. وقدم - سبحانه - الأقارب، لأن دفع حاجتهم واجب من الواجبات التى جعلها - سبحانه - للقريب على قريبه. قال القرطبى واختلف فى هذه الآية، فقيل إنها منسوخة بآية المواريث. وقيل لا نسخ، بل للقريب حق لازم فى البر على كل حال، وهو الصحيح، قال مجاهد وقتادة صلة الرحم فرض من الله - عز وجل -، حتى قال مجاهد لا تقبل صدقة من أحد ورحمه محتاجة. وقال الجمل فى حاشيته وعدم ذكر بقية الأصناف المستحقين للزكاة، يدل على أن ذلك فى صدقة التطوع، وقد احتج أبو حنفية - رحمه الله - بهذه الآية على وجوب نفقة المحارم، والشافعى - رحمه الله - قاس سائر الأقارب - ما عدا الفروع والأصول - على ابن العم، لأنه لا ولادة بينهم. ثم قال وهؤلاء الثلاثة يجب الإِحسان إليهم وإن لم يكن إليهم وإن لم يكن للإِنسان مال زائد، لأن المقصود هنا الشفقة العامة، والفقير داخل فى المسكين.. ". ثم بين - سبحانه - الآثار الطيبة المترتبة على هذا البر والعطاء فقال { ذَلِكَ خَيْرٌ لِّلَّذِينَ يُرِيدُونَ وَجْهَ ٱللَّهِ وَأُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْمُفْلِحُونَ }. أى ذلك الإِيتاء لهؤلاء الثلاثة، خير وأبقى عند الله - تعالى - للذين يريدون بصدقتهم وإحسانهم وجه الله، وأولئك المتصفون بتلك الصفات الحميدة، هم الكاملون فى الفلاح، والظفر بالخير فى الدنيا والآخرة. وبعد أن حضهم على صلة الأقارب والمساكين وابن السبيل، نفرهم من تعاطى الربا فقال { وَمَآ آتَيْتُمْ مِّن رِّباً لِّيَرْبُوَ فِي أَمْوَالِ ٱلنَّاسِ فَلاَ يَرْبُو عِندَ ٱللَّهِ }. والربا الزيادة مطلقا. يقال ربا الشئ يربو إذا زاد ونما، ومنه قوله - تعالى -وَتَرَى ٱلأَرْضَ هَامِدَةً فَإِذَآ أَنزَلْنَا عَلَيْهَا ٱلْمَآءَ ٱهْتَزَّتْ وَرَبَتْ } أى زادت. قال الآلوسى ما ملخصه والظاهر أن المراد بالربا هنا، الزيادة المعروفة فى المعاملة التى حرمها الشارع. ويشهد لذلك ما روى عن السدى، من أن الآية نزلت فى ربا ثقيف، كانوا يرابون، وكذلك كانت قريش تتعاطى الربا. وعن ابن عباس وغيره أن المراد به هنا العطية التى يتوقع بها مزيد مكافأة، وعليه فتسميتها ربا مجاز، لأنها سبب للزيادة.

السابقالتالي
2