Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الوسيط في تفسير القرآن الكريم/ طنطاوي (ت 1431 هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ فَتَقَطَّعُوۤاْ أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُراً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ } * { فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّىٰ حِينٍ } * { أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِن مَّالٍ وَبَنِينَ } * { نُسَارِعُ لَهُمْ فِي ٱلْخَيْرَاتِ بَل لاَّ يَشْعُرُونَ }

الفاء فى قوله - تعالى - { فَتَقَطَّعُوۤاْ } لترتيب حالهم وما هم عليه من تفرق وتنازع واختلاف، على ما سبق من أمرهم بالتقوى، واتباع ما جاءهم به الرسل. وضمير الجمع يعود إلى الأقوام السابقين الذين خالفوا رسلهم، وتفرقوا شيعاً وأحزاباً. وقوله { زُبُراً } حال من هذا الضمير. ومفرده زُبْرَة - كغرفة - بمعنى قطعة. والمراد به هنا طائفة من الناس. والمراد بأمرهم أمر دينهم الذى هو واحد فى الأصل. أى أن هؤلاء الأقوام الذين جاء الرسل لهدايتهم، لم يتبعوا دين رسلهم بل تفرقوا فى شأنه شيعاً وأحزاباً، فمنهم أهل الكتاب الذين قال بعضهم عزير ابن الله، وقال بعضهم المسيح ابن الله، ومنهم المشركون الذين عبدوا من دون الله - تعالى - أصناماً لا تضر ولا تنفع، وصار كل حزب من هؤلاء المعرضين عن الحق، مسروراً بما هو عليه من باطل، وفرحاً بما هو فيه من ضلال. والآية القرآنية بأسلوبها البديع، تسوق هذا التنازع من هؤلاء الجاهلين فى شأن الدين الواحد، فى صورة حسية، يرى المتدبر من خلالها، أنهم تجاذبوه فيما بينهم، حتى قطعوه فى أيديهم قطعاً، ثم مضى كل فريق منهم بقطعته وهو فرح مسرور، مع أنه - لو كان يعقل - لما انحدر إلى هذا الفعل القبيح، ولما فرح بعمل شىء من شأنه أن يحزن له كل عاقل. والخطاب فى قوله - تعالى - { فَذَرْهُمْ فِي غَمْرَتِهِمْ حَتَّىٰ حِينٍ } للرسول صلى الله عليه وسلم والضمير المنصوب " هم " للمشركين. والغمرة فى الأصل الماء الذى يغمر القامة ويسترها، إذ المادة تدل على التغطية والستر. يقال غمر الماء الأرض إذا غطاها وسترها. ويقال هذا رجل غُمْر - بضم الغين وإسكان الميم - إذا غطاه الجهل وجعله لا تجربة له بالأمور. ويقال هذا رجل غِمْر - بكسر الغين - إذا غطى الحقد قلبه والمراد بالغمرة هنا الجهالة والضلالة، والمعنى لقد أديت - أيها الرسول - الرسالة، ونصحت لقومك. وبلغتهم ما أمرك الله - تعالى - بتبليغه، وعليك الآن أن تترك هؤلاء الجاحدين المعاندين فى جهالاتهم وغفلتهم وحيرتهم { حَتَّىٰ حِينٍ } أى حتى يأتى الوقت الذى حددناه للفصل فى أمرهم بما تقتضيه حكمتنا. وجاء لفظ " حين " بالتنكير، لتهويل الأمر وتفظيعه. ثم تأخذ السورة الكريمة بعد ذلك فى السخرية منهم لغفلتهم عن هذا المصير المحتوم، الذى سيفاجئهم بما لا يتوقعون. فيقول { أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِن مَّالٍ وَبَنِينَ نُسَارِعُ لَهُمْ فِي ٱلْخَيْرَاتِ بَل لاَّ يَشْعُرُونَ }. والهمزة فى قوله { أَيَحْسَبُونَ } للاستفهام الإِنكارى. و " ما " موصولة، وهى اسم " أن " وخبرها جملة " نسارع لهم.

السابقالتالي
2