Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الوسيط في تفسير القرآن الكريم/ طنطاوي (ت 1431 هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى

{ وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلاَّ بِأَمْرِ رَبِّكَ لَهُ مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذٰلِكَ وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً } * { رَّبُّ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَٱعْبُدْهُ وَٱصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً }

والتنزل النزول على مهل. فإنه مطاوع نزل - بالتشديد -، يقال نزلته فتنزل، إذا حدث النزول على مهل وتدرج. وقد يطلق التنزيل بمعنى النزول مطلقاً، إلا أن المناسب هنا هو المعنى الأول. والآية الكريمة حكاية لما قاله جبريل للنبى - صلى الله عليه وسلم -، فقد ذكر كثير من المفسرين أن الوحى احتبس عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - لفترة من الوقت بعد أن سأله المشركون أسئلة تتعلق بأصحاب الكهف. وبذى القرنين وبالروح، حتى قال المشركون إن رب محمد - صلى الله عليه وسلم - قد قلاه - أى أبغضه وكرهه - فلما نزل جبريل على النبى - صلى الله عليه وسلم - بعد فترة من غياب - قيل خمسة عشر يوماً وقيل أكثر قال له يا جبريل احتبست عنى حتى ساء ظنى واشتقت إليك فقال له جبريل إنى كنت أشوق ولكنى عبد مأمور، إذا بعثت جئت، وإذا حبست احتبست، وأنزل الله - تعالى - هذه الآية وسورة الضحى ". وقال الآلوسى " ولا يأبى ما تقدم فى سبب النزول ما أخرجه أحمد، والبخارى والترمذى، والنسائى، وجماعة، فى سببه عن ابن عباس قال قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لجبريل ما يمنعك أن تزورنا أكثر مما تزورنا؟ فنزلت { وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلاَّ بِأَمْرِ رَبِّكَ.. } لجواز أن يكون - صلى الله عليه وسلم - قال ذلك فى محاورته السابقة - أيضاً -، واقتصر فى كل رواية على شىء مما وقع فى المحاورة... ". والمعنى قال جبريل للرسول - صلى الله عليه وسلم - عندما سأله عن سبب احتباسه عنه لفترة من الوقت يا محمد إنى ما أتنزل عليك وقتاً بعد وقت، إلا بأمر ربك وإرادته، فأنا عبده الذى لا يعصى له أمراً... { لَهُ } - سبحانه - { مَا بَيْنَ أَيْدِينَا وَمَا خَلْفَنَا وَمَا بَيْنَ ذٰلِكَ } أى له وحده جميع الجهات والأماكن، وجميع الأزمان الحاضرة والماضية والمستقبلة، وما بين ذلك، فلا نقدر أن ننتقل من جهة إلى جهة، أو من وقت إلى وقت إلا بأمر ربك ومشيئته. فالجملة الكريمة مسوقة لبيان ملكية الله - تعالى - لكل شىء، وقدرته على كل شىء وعلمه بكل شىء. وقوله - تعالى - { وَمَا كَانَ رَبُّكَ نَسِيّاً } مؤكد لما قبله من إثبات قدرة الله - تعالى - وعلمه. أى وما كان ربك - أيها الرسول الكريم - ناسيا أو تاركاً لك أو مهملاً لشأنك، ولكنه - سبحانه - محيط بأحوالك وبأحوال جميع المخلوقاتلاَ يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلاَ أَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }

2