Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الوسيط في تفسير القرآن الكريم/ طنطاوي (ت 1431 هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَٱذْكُرْ فِي ٱلْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً } * { إِذْ قَالَ لأَبِيهِ يٰأَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يُبْصِرُ وَلاَ يُغْنِي عَنكَ شَيْئاً } * { يٰأَبَتِ إِنِّي قَدْ جَآءَنِي مِنَ ٱلْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَٱتَّبِعْنِيۤ أَهْدِكَ صِرَاطاً سَوِيّاً } * { يٰأَبَتِ لاَ تَعْبُدِ ٱلشَّيْطَانَ إِنَّ ٱلشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَـٰنِ عَصِيّاً } * { يٰأَبَتِ إِنِّيۤ أَخَافُ أَن يَمَسَّكَ عَذَابٌ مِّنَ ٱلرَّحْمَـٰنِ فَتَكُونَ لِلشَّيْطَانِ وَلِيّاً } * { قَالَ أَرَاغِبٌ أَنتَ عَنْ آلِهَتِي يٰإِبْرَاهِيمُ لَئِن لَّمْ تَنتَهِ لأَرْجُمَنَّكَ وَٱهْجُرْنِي مَلِيّاً } * { قَالَ سَلاَمٌ عَلَيْكَ سَأَسْتَغْفِرُ لَكَ رَبِّيۤ إِنَّهُ كَانَ بِي حَفِيّاً } * { وَأَعْتَزِلُكُمْ وَمَا تَدْعُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَأَدْعُو رَبِّي عَسَىۤ أَلاَّ أَكُونَ بِدُعَآءِ رَبِّي شَقِيّاً } * { فَلَمَّا ٱعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلاًّ جَعَلْنَا نَبِيّاً } * { وَوَهَبْنَا لَهْم مِّن رَّحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيّاً }

قال الإمام الرازى ما ملخصه " اعلم أن الغرض من هذه السورة، بيان التوحيد والنبوة والحشر، والمنكرون للتوحيد فريقان فريق أثبت معبوداً غير الله حيا عاقلاً وهم النصارى ومن على شاكلتهم، وفريق أثبت معبودا من الجماد ليس بحى ولا عاقل، وهم عبدة الأوثان. والفريقان وإن اشتركا فى الضلال إلا أن ضلال الفريق الثانى أعظم. ولما بين - سبحانه - ضلال الفريق الأول - وهم النصارى -، أتبعه بذكر الفريق الثانى، وهم عبدة الأوثان قوم إبراهيم - عليه السلام - ". وإبراهيم - عليه السلام - هو من أولى العزم من الرسل، وهو الذى جعل الله فى ذريته النبوة والكتاب، وهو الذى وصفه الله - تعالى - بجملة من الصفات الكريمة، منها قوله - تعالى -إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ } أى واذكر - أيها الرسول الكريم - للناس فى هذا القرآن قصة أبيهم إبراهيم - عليه السلام -، لكى يعتبروا ويتعظوا ويقتدوا بهذا النبى الكريم فى قوة إيمانه، وصفاء يقينه وجميل أخلاقه. وقوله { إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً } استئناف مسوق لتعليل موجب الأمر فى قوله { وَٱذْكُرْ }. والصديق صيغة مبالغة من الصدق. أى إنه كان ملازماً للصدق فى كل أقواله وأفعاله وأحواله، كما كان نبياً من أولى العزم، الذين فضلهم الله على غيرهم من الرسل الكرام. ثم بين - سبحانه - مظاهر صدقه وإخلاصه لدعوة الحق فقال { إِذْ قَالَ لأَبِيهِ يٰأَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لاَ يَسْمَعُ وَلاَ يُبْصِرُ وَلاَ يُغْنِي عَنكَ شَيْئاً }. والظرف { إِذْ } بدل اشتمال من { إِبْرَاهِيمَ } وجملة { إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقاً نَّبِيّاً } معترضة بين البدل والمبدل منه لتعظيم شأنه - عليه السلام -. والتاء فى قوله { يٰأَبَتِ } عوض عن ياء المتكلم، إذ الأصل يا أبى، وناداه بهذا الوصف دون أن يذكر اسمه زيادة فى احترامه واستمالة قلبه للحق. أى واذكر خبر إبراهيم وقت أن قال لأبيه آزر مستعطفاً إياه يا أبت لماذا تعبد شيئاً لا يسمع من يناديه. ولا يبصر من يقف أمامه، ولا يغنى عنك شيئاً من الإغناء، لأنه لا يملك لنفسه - فضلاً عن غيره - نفعاً ولا ضراً. ثم دعاه إلى اتباع الحق بألطف أسلوب فقال { يٰأَبَتِ إِنِّي قَدْ جَآءَنِي مِنَ ٱلْعِلْمِ } النافع الذى علمنى الله - تعالى - إياه { مَا لَمْ يَأْتِكَ } أنت، وهذا فضل الله يؤتيه من يشاء، { فَٱتَّبِعْنِيۤ } فيما أدعوك إليه { أَهْدِكَ صِرَاطاً سَوِيّاً } أى أهدك إلى الطريق المستقيم الذى لا عوج فيه ولا اضطراب. ثم نهاه عن عبادة الشيطان، لأنها جهل وانحطاط فى التفكير فقال { يٰأَبَتِ لاَ تَعْبُدِ ٱلشَّيْطَانَ } فإن عبادتك لهذه الاصنام هى عبادة وطاعة للشيطان الذى هو عدو الإنسان.

السابقالتالي
2 3