Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الوسيط في تفسير القرآن الكريم/ طنطاوي (ت 1431 هـ) مصنف و مدقق مرحلة اولى


{ وَقَالَ ٱلْمَلِكُ إِنِّيۤ أَرَىٰ سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعَ سُنْبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ إِن كُنتُمْ لِلرُّءْيَا تَعْبُرُونَ } * { قَالُوۤاْ أَضْغَاثُ أَحْلاَمٍ وَمَا نَحْنُ بِتَأْوِيلِ ٱلأَحْلاَمِ بِعَالِمِينَ } * { وَقَالَ ٱلَّذِي نَجَا مِنْهُمَا وَٱدَّكَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَاْ أُنَبِّئُكُمْ بِتَأْوِيلِهِ فَأَرْسِلُونِ } * { يُوسُفُ أَيُّهَا ٱلصِّدِّيقُ أَفْتِنَا فِي سَبْعِ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ وَسَبْعِ سُنبُلاَتٍ خُضْرٍ وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ لَّعَلِّيۤ أَرْجِعُ إِلَى ٱلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَعْلَمُونَ } * { قَالَ تَزْرَعُونَ سَبْعُ سِنِينَ دَأَباً فَمَا حَصَدتُّمْ فَذَرُوهُ فِي سُنبُلِهِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تَأْكُلُونَ } * { ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذٰلِكَ سَبْعٌ شِدَادٌ يَأْكُلْنَ مَا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّا تُحْصِنُونَ } * { ثُمَّ يَأْتِي مِن بَعْدِ ذٰلِكَ عَامٌ فِيهِ يُغَاثُ ٱلنَّاسُ وَفِيهِ يَعْصِرُونَ }

فقوله - سبحانه - { وَقَالَ ٱلْمَلِكُ إِنِّيۤ أَرَىٰ سَبْعَ بَقَرَاتٍ سِمَانٍ يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ } شروع فى حكاية الرؤيا التى رآها ملك مصر فى ذلك الوقت.. قال ابن كثير " هذه الرؤيا من ملك مصر، مما قدر الله - تعالى - أنها كانت سببا لخروج يوسف - عليه السلام - من السجن معززا مكرما، وذلك أن الملك رأى هذه الرؤيا، فهالته وتعجب من أمرها، وما يكون تفسيرها فجمع الكهنة وكبراء دولته وأمراءها، وقص عليهم ما رأى، وسألهم عن تأويلها، فلم يعرفوا ذلك.. ". وقوله " عجاف " جمع عجفاء والعجف - بفتح العين والجيم - ذهاب السمن، يقال هذا رجل أعجف وامرأة عجفاء، إذا ظهر ضعفهما وهزالهما.. أى وقال ملك مصر فى ذلك الوقت لكبار رجال ممكلته إنى رأيت فيما يرى النائم " سبع بقرات " قد امتلأن شحما ولحما { يَأْكُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجَافٌ } أى يأكل هذه البقرات السبع السمان، سبع بقرات أخرى عجاف أى مهازيل ضعاف. ورأيت - أيضا - فيما يرى النائم { سَبْعَ سُنْبُلاَتٍ خُضْر } قد امتلأت حبا، ورأيت إلى جانبها سبع سنبلات { أُخَرَ يَابِسَاتٍ } قد ذهبت نضارتها وخضرتها، ومع هذا فقد التوت اليابسات على الخضر حتى غلبتها. { يٰأَيُّهَا ٱلْمَلأُ } أى الأشراف والعلماء من قومى { أَفْتُونِي فِي رُؤْيَايَ } أى فسروا لى رؤياى هذه وبينوا لى ما تدل عليه. { إِن كُنتُمْ لِلرُّؤْيَا تَعْبُرُونَ } أى إن كنتم تعرفون تفسيرها وتأويلها معرفة سليمة، وتعلمون تعبيرها علما مستمرا. و " تعبرون " من العبر، وهو اجتياز الطريق أو النهر من جهة إلى أخرى وسمى المفسر للرؤيا عابرا، لأنه يتأمل فيها وينتقل من كل طرف فيها إلى الطرف الآخر، كما ينتقل عابر النهر أو الطريق من جهة إلى أخرى. قال بعض العلماء والتعريف فى " الملك " للعهد، أى ملك مصر، وسماه القرآن هنا ملكا ولم يسمه فرعون، لأن هذا الملك لم يكن من الفراعنة ملوك مصر القبط، وإنما كان ملكا لمصر أيام أن حكمها " الهكسوس " وهم العمالقة الذين ملكوا مصر من 1900 قبل الميلاد إلى سنة 1525 ق.م. فالتعبير عنه بالملك هنا، دون التعبير عنه بفرعون مع أنه عبر عن مالك مصر فى زمن موسى بفرعون، يعتبر من دقائق إعجاز القرآن العلمى. وقال " إنى أرى " بصيغة المضارع مع أنه قد رأى بالفعل، استحضارا لصورة الرؤيا حتى لكأنها ماثلة أمامه. وقال { وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ } بدون إعادة لفظ سبع كما فى البقرات، للاكتفاء بدلالة المقابل فى البقرات عليه. قال صاحب الكشاف فإن قلت هل فى الآية دليل على أن السنبلات اليابسة كانت سبعا كالخضر؟ قلت الكلام مبنى على انصبابه إلى هذا العدد فى البقرات السمان والعجاف والسنابل الخضر، فوجب أن يتناول معنى الأخر السبع، ويكون قوله { وَأُخَرَ يَابِسَاتٍ } بمعنى وسبعا أخر يابسات ".

السابقالتالي
2 3 4 5