Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التحرير والتنوير/ ابن عاشور (ت 1393 هـ) مصنف و مدقق


{ قُل لاَّ يَسْتَوِي ٱلْخَبِيثُ وَٱلطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ ٱلْخَبِيثِ فَٱتَّقُواْ ٱللَّهَ يٰأُوْلِي ٱلأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }

لما آذن قولهاعلموا أنّ الله شديد العقاب وأنّ الله غفور رحيم } المائدة 98 وقولهوالله يعلم ما تبدون وما تكتمون } المائدة 99 بأنّ الناس فريقان مطيعون وعصاة، فريق عاندوا الرسول ولم يمتثلوا، وهم من بقي من أهل الشرك ومن عاضدهم من المنافقين، وربما كانوا يظهرون للقبائل أنّهم جمع كثير، وأنّ مثلهم لا يكون على خطأ، فأزال الله الأوهام التي خامرت نفوسهم فكانت فتنة أو حجّة ضالّة يموّه بها بعض منهم على المهتدين من المسلمين. فالآية تؤذن بأن قد وجدت كثرة من أشياء فاسدة خيف أن تستهوي من كانوا بقلّة من الأشياء الصالحة، فيحتمل أن تكون تلك الكثرة كثرة عدد في الناس إذ معلوم في متعارف العرب في الجاهلية وفي أول الإسلام الاعتزاز بالكثرة والإعجاب بها. قال الأعشى
ولستَ بالأكثرِ منهم حصًى وإنّما العزّة للكاثر   
وقال السموأل أو عبد الملك الحارثي
تعيّرنا أنّا قليل عَدِيدنَا   
وقد تعجّب العنبري إذ لام قومه فقال
لكنّ قومي وإن كانوا ذوي عَدد ليسوا من الشرّ في شيء وإن هانا   
قال السديّ كثرة الخبيث هم المشركون، والطيّب هم المؤمنون. وهذا المعنى يناسب لو يكون نزول هذه الآية قبل حجّة الوداع حين كان المشركون أكثر عدداً من المسلمين لكن هذه السورة كلّها نزلت في عام حجّة الوداع فيمكن أن تكون إشارة إلى كثرة نصارى العرب في الشام والعراق ومشارف الشام لأنّ المسلمين قد تطلّعوا يومئذٍ إلى تلك الأصقاع، وقيل أريد منها الحرام والحلال من المال، ونقل عن الحسن. ومعنى { لا يستوي } نفي المساواة، وهي المماثلة والمقاربة والمشابهة. والمقصود منه إثبات المفاضلة بينهما بطريق الكناية، والمقام هو الذي يعيّن الفاضل من المفضول، فإنّ جعل أحدهما خبيثاً والآخر طيّباً يعيّن أنّ المراد تفضيل الطيّب. وتقدّم عند قوله تعالىليسوا سواء } في سورة آل عمران 113. ولمّا كان من المعلوم أنّ الخبيث لا يساوي الطيّب وأنّ البون بينهما بعيد، علم السامع من هذا أنّ المقصود استنزال فهمه إلى تمييز الخبيث من الطيّب في كلّ ما يلتبس فيه أحدهما بالآخر، وهذا فتح لبصائر الغافلين كيلا يقعوا في مهواة الالتباس ليعلموا أنّ ثمّة خبيثاً قد التفّ في لباس الحسن فتموّه على الناظرين، ولذلك قال { ولو أعجبك كثرة الخبيث }. فكان الخبيث المقصود في الآية شيئاً تلبّس بالكثرة فراق في أعين الناظرين لكثرته، ففتح أعينهم للتأمّل فيه ليعلموا خبثه ولا تعجبهم كثرته. فقوله { ولو أعجبك كثرة الخبيث } من جملة المقول المأمور به النبيءُ ـــ صلى الله عليه وسلم ـــ أي قُل لهم هذا كلّه، فالكاف في قوله { أعجبك } للخطاب، والمخاطب بها غير معيَّن بل كلّ من يصلح للخطاب، مثلولو ترى إذ وقفوا على النار } الأنعام 27، أي ولو أعجبَ مُعْجَبا كثرةُ الخبيث.

السابقالتالي
2