Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التحرير والتنوير/ ابن عاشور (ت 1393 هـ) مصنف و مدقق


{ إِنَّمَا ٱلتَّوْبَةُ عَلَى ٱللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلسُّوۤءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ فَأُوْلَـٰئِكَ يَتُوبُ ٱللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً } * { وَلَيْسَتِ ٱلتَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلسَّيِّئَاتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ ٱلْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ ٱلآنَ وَلاَ ٱلَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَـٰئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً }

استطراد جرّ إليه قولهفإن تابا وأصلحا فأعرضوا عنهما } النساء 16 والتوبة تقدّم الكلام عليها مستوفى في قوله، في سورة آل عمران 90إنّ الذين كفروا بعد إيمانهم ثمّ ازدادوا كفرا لن تقبل توبتهم } و { إنَّما } للحصر. و { على } هنا حرف للاستعلاء المجازي بمعنى التعهّد والتحقّق كقولك عليّ لك كذا فهي تفيد تحقّق التعهّد. والمعنى التوبة تحقّ على الله، وهذا مجاز في تأكيد الوعد بقبولها حتّى جعلت كالحقّ على الله، ولا شيء بواجب على الله إلا وجوب وعده بفضله. قال ابن عطية إخباره تعالى عن أشياء أوجبها على نفسه يَقتضي وجوب تلك الأشياء سمعا وليس وُجوبا. وقد تسلّط الحصر على الخبر، وهو { للذين يعملون } ، وذكر له قيدان وهما { بجهالة } و { من قريب }. والجهالة تطلق على سوء المعاملة وعلى الإقدام على العمل دون رويَّة، وهي ما قابل الحِلم، ولذلك تطلق الجهالة على الظُلم. قال عمرو ابن كلثوم
أَلا لا يجهَلَنْ أحدٌ علينا فَنَجْهل فوْقَ جهل الجاهلينا   
وقال تعالى، حكاية عن يوسف «وإلاَّ تَصْرِفْ عنّي كَيْدَهُنّ أصْبُ إليْهن وأكُنْ من الجاهلين». والمراد هنا ظلم النفس، وذكر هذا القيد هنا لمجرّد تشويه عمل السوء، فالباء للملابسة، إذ لا يكون عمل السوء إلاّ كذلك. وليس المراد بالجهالة ما يطلق عليه اسم الجَهل، وهو انتفاء العلم بما فعله، لأنّ ذلك لا يسمّى جهالة، وإنّما هو من معاني لفظ الجَهل، ولو عمل أحد معصية وهو غير عالم بأنّها معصية لم يكن آثماً ولا يجب عليه إلاّ أن يتعلّم ذلك ويجتنّبه. وقوله { من قريب } ، من فيه للابتداء و { قريب } صفة لمحذوف، أي من زمن قريب من وقت عمل السوء. وتأوّل بعضهم معنى { من قريب } بأنّ القريب هو ما قبل الاحتضار، وجعلوا قوله بعده { حتى إذا حضر أحدهم الموت } يبيّن المراد من معنى قريب. واختلف المفسّرون من السلف ومَن بَعدهم في إعمال مفهوم القيدين «بجهالة ــــ من قريب» حتّى قيل إنّ حكم الآية منسوخ بآيةإن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء } النساء 48، والأكثر على أنّ قيد بجهالة كوصف كاشف لعمل السوء لأنّ المراد عمل السوء مع الإيمان. فقد روى عبد الرزاق عن قتادة قال اجتمع أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم فرأوْا أنّ كلّ عمل عصي الله به فهو جهالة عمداً كان أو غيرَه. والذي يظهر أنّهما قيدان ذكراً للتنبيه على أنّ شأن المسلم أن يكون عمله جارياً على اعتبار مفهوم القيدين وليس مفهوماهما بشرطين لقبول التوبة، وأنّ قوله تعالى { وليست التوبة للذين يعملون السيّئات } إلى { وهم كفار } قسيم لمضمون قوله { إنما التوبة على الله } إلخ، ولا واسطة بين هذين القسمين. وقد اختلف علماء الكلام في قبول التوبة هل هو قطعي أو ظني فيها لتفرّع أقوالهم فيها على أقوالهم في مسألة وجوب الصلاح والأصلح لله تعالى ووجوب العدل.

السابقالتالي
2 3 4