Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التحرير والتنوير/ ابن عاشور (ت 1393 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱلْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَىٰ أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَآ أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ }

الجملة مستأنفة استئنافاً ابتدائياً وقوله { اليَوْمَ } ظرف متعلق بــــ { نَخْتِمُ }. والقول في لفظ { اليوم } كالقول في نظائره الثلاثة المتقدمة، وهو تنويه بذكره بحصول هذا الحال العجيب فيه، وهو انتقال النطق من موضعه المعتاد إلى الأيدي والأرجل. وضمائر الغيبة في " أفواههم، أيديهم، أرجلهم، ويكسبون " عائدة على الذين خوطبوا بقولههٰذِهِ جهنَّمُ التي كُنتم تُوعَدُون } يس 63 على طريقة الالتفات. وأصل النظم اليوم نختم على أفواهكم وتكلمنا أيديكم وتشهد أرجلكم بما كنتم تكسبون. ومواجهتهم بهذا الإِعلام تأييس لهم بأنهم لا ينفعهم إنكار ما أُطلعوا عليه من صحائف أعمالهم كما قال تعالىإقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيباً } الإسراء 14. وقد طوي في هذه الآية ما ورد تفصيله في آي آخر فقد قال تعالىويوم نحشرهم جميعاً ثم نقول للذين أشركوا أين شركاؤكم الذين كنتم تزعمون ثم لم تكن فتنتهم إلا أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين } الأنعام 22ــــ23 وقالوقال شركاؤهم ما كنتم إيانا تعبدون فكفى بالله شهيداً بيننا وبينكم إن كنا عن عبادتكم لغافلين } يونس 28ــــ29. وفي «صحيح مسلم» عن أنس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " يخاطب العبد ربّه يقول يا رب ألم تُجرني من الظلم؟ فيقول بلى، فيقول إني لا أجيز على نفسي إلا شاهداً مني، فيقول الله كفى بنفسك اليوم عليك شهيداً، فيُخْتم على فيه. فيقال لأركانه انطقي، فتنطق بأعماله ثم يخلّى بينه وبين الكلام فيقول بعداً لكنَّ وسُحْقاً فعنكُنّ كنتُ أناضل " ، وإنما طُوِي ذكر الداعي إلى خطابهم بهذا الكلام لأنه لم يتعلق به غرض هنا فاقتصر على المقصود. وقد يخيل تعارض بين هذه الآية وبين قولهيوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون } النور 24. ولا تعارض لأن آية يس في أحوال المشركين وآية سورة النور في أحوال المنافقين. والمراد بتكلم الأيدي تكلمها بالشهادة، والمراد بشهادة الأرجل نطقها بالشهادة، ففي كلتا الجملتين احتباك. والتقدير وتكلمنا أيديهم فتشهد وتكلمنا أرجلهم فتشهد. ويتعلق { بِمَا كانُوا يَكْسِبون } بكل من فعلي { تكلمنا وتشهد } على وجه التنازع. وما يكسبونه هو الشرك وفروعه. وتكذيبهم الرسول صلى الله عليه وسلم وما ألحقوا به من الأذى.