Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التحرير والتنوير/ ابن عاشور (ت 1393 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱذْكُرْ فِي ٱلْكِتَابِ مُوسَىٰ إِنَّهُ كَانَ مُخْلِصاً وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً } * { وَنَادَيْنَاهُ مِن جَانِبِ ٱلطُّورِ ٱلأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيّاً } * { وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَآ أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيّاً }

أفضت مناسبة ذكر إبراهيم ويعقوب إلى أن يذكر موسى في هذا الموضع لأنه أشرف نبي من ذرية إسحاق ويعقوب.والقول في جملة { واذكر } وجملة إنه كان كالقول في نظيريهما في ذكر إبراهيم عدا أن الجملة هنا غير معترضة بل مجرد استئناف.وقرأ الجمهور { مخلصاً } بكسر اللام من أخلص القاصر إذا كان الإخلاص صفته. والإخلاص في أمر ما الإتيانُ به غير مشوب بتقصير ولا تفريط ولا هوادة، مشتق من الخلوص، وهو التمحض وعدم الخلط. والمراد هنا الإخلاص فيما هو شأنه، وهو الرسالة بقرينة المقام.وقرأه حمزة، وعاصم، والكسائي، وخلف بفتح اللام من أخلصه، إذا اصطفاه.وخُص موسى بعنوان المخلص على الوجهين لأن ذلك مزيته، فإنه أخلص في الدعوة إلى الله فاستخف بأعظم جبار وهو فرعون، وجادله مجادلة الأكفاء، كما حكى الله عنه في قوله تعالى في سورة الشعراء 18، 19قال ألم نربك فينا وليداً ولبثت فينا من عمرك سنين وفعلت فعلتك التي فعلت وأنت من الكافرين } إلى قولهقال أولو جئتك بشيء مبين } الشعراء 30. وكذلك ما حكاه الله عنه بقولهقال رب بما أنعمت علي فلن أكون ظهيرا للمجرمين } القصص 17، فكان الإخلاص في أداء أمانة الله تعالى ميزته. ولأن الله اصطفاه لكلامه مباشرة قبل أن يرسل إليه المَلك بالوحي، فكان مخلَصاً بذلك، أي مصطفى، لأن ذلك مزيته قال تعالىواصطنعتك لنفسي } طه 41.والجمع بين وصف موسى لأنه رسول ونبيء. وعطف { نبياً } على { رسولاً } مع أن الرسول بالمعنى الشرعي أخص من النبي، فلأن الرسول هو المرسلَ بوحي من الله ليبلغ إلى الناس فلا يكون الرسول إلا نبياً، وأما النبي فهو المنبّأ بوحي من الله وإن لم يؤمر بتبليغه، فإذا لم يؤمر بالتبليغ فهو نبيء وليس رسولاً، فالجمع بينهما هنا لتأكيد الوصف، إشارة إلى أن رسالته بلغت مبلغاً قوياً، فقوله { نبياً } تأكيد لوصف { رسولاً }.وتقدم اختلاف القراء في لفظ نبياً عند ذكر إبراهيم.وجملة وناديناه عطف على جملة { إنه كان مخلصاً } فهي مثلها مستأنفة.والنداء الكلام الدال على طلب الإقبال، وأصله جهر الصوت لإسماع البعيد، فأطلق على طلب إقبال أحد مجازاً مرسَلاً، ومنهإذا نودي للصلاة من يوم الجمعة } الجمعة 9، وهو مشتق من الندى ــــ بفتح النون وبالقصر ــــ وهو بُعد الصوت. ولم يسمع فعله إلاّ بصيغة المفاعلة، وليست بحصول فعل من جانبين بل المفاعلة للمبالغة، وتقدم عند قوله تعالىكمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء } في سورة البقرة 171، وعند قولهربنا إننا سمعنا منادياً ينادي للإيمان } في سورة آل عمران 193.وهذا النداء هو الكلام الموجه إليه من جانب الله تعالى. قال تعالىإني اصطفيتك على الناس برسالتي وبكلامي } في سورة الأعراف 144، وتقدم تحقيق صفته هناك، وعند قوله تعالى

السابقالتالي
2