Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التحرير والتنوير/ ابن عاشور (ت 1393 هـ) مصنف و مدقق


{ وَٱلأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ } * { وَلَكُمْ فِيهَا جَمَالٌ حِينَ تُرِيحُونَ وَحِينَ تَسْرَحُونَ } * { وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَىٰ بَلَدٍ لَّمْ تَكُونُواْ بَالِغِيهِ إِلاَّ بِشِقِّ ٱلأَنفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ }

يجوز أن يعطف { الأنعام } عطف المفرد على المفرد عطفاً علىالإنسان } سورة النحل 4، أي خلق الإنسان من نطفة والأنعامَ، وهي أيضاً مخلوقة من نطفة، فيحصل اعتبار بهذا التكوين العجيب لشبهه بتكوين الإنسان، وتكون جملة { خلقها } بمتعلقاتها مستأنفة، فيحصل بذلك الامتنان. ويجوز أن يكون عطف الجملة على الجملة، فيكون نصب { الأنعام } بفعل مضمر يفسّره المذكور بعده على طريقة الاشتغال. والتقدير وخلق الأنعام خلقها. فيكون الكلام مفيداً للتأكيد لقصد تقوية الحكم اهتماماً بما في الأنعام من الفوائد فيكون امتناناً على المخاطبين، وتعريضاً بهم، فإنهم كفروا نعمة الله بخلقها فجعلوا من نتاجها لشركائهم وجعلوا لله نصيباً. وأي كفران أعظم من أن يتقرّب بالمخلوقات إلى غير من خلقها. وليس في الكلام حصر على كلا التقديرين. وجملة { لكم فيها دفء } في موضع الحال من الضمير المنصوب في { خلقها } على كلا التقديرين إلا أن الوجه الأول تمام مقابلة لقوله تعالىخلق الإنسان من نطفة فإذا هو خصيم مبين } سورة النحل 4 من حيث حصول الاعتبار ابتداء ثم التعريض بالكفران ثانياً، بخلاف الوجه الثاني فإن صريحه الامتنان، ويحصل الاعتبار بطريق الكناية من الاهتمام. والمقصود من الاستدلال هو قوله تعالى { والأنعام خلقها } وما بعده إدماج للامتنان. و { الأنعام } الإبل، والبقر، والغنم، والمعز. وتقدم في سورة الأنعام. وأشهر الأنعام عند العرب الإبل، ولذلك يغلب أن يطلق لفظ الأنعام عندهم على الإبل. والخطاب صالح لشمول المشركين، وهم المقصود ابتداء من الاستدلال، وأن يشمل جميع الناس ولا سيما فيما تضمّنه الكلام من الامتنان. وفيه التفات من طريق الغيبة الذي في قوله تعالىعما يشركون } سورة النحل 3 باعتبار بعض المخاطبين. والدِّفء بكسر الدال اسم لما يتدفّأ به كالمِلْء و الحِمْل. وهو الثياب المنسوجة من أوبار الأنعام وأصوافها وأشعارها تتّخذ منها الخيام والملابس. فلمّا كانت تلك مادة النسج جعل المنسوج كأنه مظروف في الأنعام. وخص الدفء بالذكر من بين عموم المنافع للعناية به. وعطف { منافع } على { دفء } من عطف العام على الخاص لأن أمر الدفء قلّما تستحضره الخواطر. ثم عطف الأكلُ منها لأنه من ذواتها لا من ثمراتها. وجملة { ولكم فيها جمال } عطف على جملة { لكم فيها دفء }. وجملة { ومنها تأكلون } عطف على جملة { لكم فيها دفء }. وهذا امتنان بنعمة تسخيرها للأكل منها والتغذي، واسترداد القوة لما يحصل من تغذيتها. وتقديم المجرور في قوله تعالى { ومنها تأكلون } للاهتمام، لأنهم شديدو الرغبة في أكل اللحوم، وللرعاية على الفاصلة. والإتيان بالمضارع في { تأكلون } لأن ذلك من الأعمال المتكررة. والإراحة فعل الرواح، وهو الرجوع إلى المعاطن، يقال أراح نعمهُ إذا أعادها بعد السروح. والسروح الإسامة، أي الغدُوّ بها إلى المراعي. يقال سَرَحها ــــ بتخفيف الراء ــــ سَرحاً وسُروحاً، وسرّحها ــــ بتشديد الراء ــــ تسريحاً.

السابقالتالي
2