Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير التحرير والتنوير/ ابن عاشور (ت 1393 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذٰلِكَ نَجْزِي ٱلْمُحْسِنِينَ }

هذا إخبار عن اصطفاء ـــ يوسف ـــ عليه السّلام ـــ للنبوءة. ذكر هنا في ذكر مبدأ حلوله بمصر لمناسبة ذكر منّة الله عليه بتمكينه في الأرض وتعليمه تأويل الأحاديث. والأشدُّ القوة. وفسر ببلوغه ما بين خمس وثلاثين سنة إلى أربعين. والحكم والحكمة مترادفان، وهو علم حقائق الأشياء والعمل بالصالح واجتناب ضده. وأريد به هنا النبوءة كما في قوله تعالى في ذكر داود وسليمان ـــ عليهما السّلام ـــوكلاً آتينا حكماً وعلماً } سورة الأنبياء 79. والمراد بالعلم علم زائد على النبوءة. وتنكير { علماً } للنوعية، أو للتعظيم. والمراد علم تعبير الرؤيا، كما سيأتي في قوله تعالى عنهذلكما ممّا علّمني ربي } سورة يوسف 37. وقال فخر الدين الحكم الحكمةُ العملية لأنها حكمٌ على هدى النفس. والعلمُ الحكمةُ النظرية. والقول في { وكذلك نجزي المحسنين } كالقول في نظيره، وتقدم عند قوله تعالىوكذلك جعلناكم أمةً وسطاً } في سورة البقرة 143. وفي ذكر { المحسنين } إيماء إلى أنّ إحسانه هو سبب جزائه بتلك النعمة. وفي هذا الذي دبّره الله تعالى تصريح بآية من الآيات التي كانت في يوسف ـــ عليه السّلام ـــ وإخوته.