Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير روح المعاني/ الالوسي (ت 1270 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِنَّهُ فِيۤ أُمِّ ٱلْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ }

{ وَإِنَّهُ فِي أُمّ ٱلْكِتَـٰبِ } أي في اللوح المحفوظ على ما ذهب إليه جمع فإنه أم الكتب السماوية أي أصلها لأنها كلها منقولة منه، وقيل: { أُمُّ ٱلْكِتَـٰبِ } العلم الأزلي، وقيل: الآيات المحكمات والضمير لِـحـمۤ } [الزخرف:1] أو للكتاب بمعنى السورة أي إنها واقعة في الآيات المحكمات التي هي الأم وهو كما ترى. وقرأ الأخوان { إم } بكسر الهمزة لاتباع الميم أو { ٱلْكِتَـٰبِ } فلا تكسر في عدم الوصل { لَدَيْنَا } أي عندنا { لَّعَـلّيٌّ } رفيع الشأن بين الكتب لإعجازه واشتماله على عظيم الأسرار { حَكِيمٌ } ذو حكمة بالغة أو محكم لا ينسخه غيره أو حاكم على غيره من الكتب وهما خبران لإن، وفي { أُمُّ ٱلْكِتَـٰبِ } قيل متعلق بعلى واللام لما فارقت محلها وتغيرت عن أصلها بطلت صدراتها فجاز تقديم ما في حيزها عليها أو حال منه لأنه صفة نكرة تقدمتها أو من ضميره المستتر و { لَدَيْنَا } بدل من { أُمُّ ٱلْكِتَـٰبِ } وهما وإن كانا متغايرين بالنظر إلى المعنى متوافقان بالنظر إلى الحاصل أو حال منه أو من (الكتاب) فإن المضاف في حكم الجزء لصحة سقوطه، ولعل المختار كون الظرفين في موضع الخبر لمبتدأ محذوف والجملة مستأنفة لبيان محل الحكم كأنه قيل بعد بيان اتصافه بما ذكر من الوصفين الجليلين هذا في أم الكتاب ولدينا، ولم يجوزوا كونهما في موضع الخبر لإن لدخول اللام في غيرهما. وأياً ما كان فالجملة المؤكدة إما عطف على الجملة المقسم عليها داخلة في حكمها وإما مستأنفة مقررة لعلو شأن القرآن / الذي أنبأ الإقسام به على منهاج الاعتراض في قوله تعالى:وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ } [الواقعة: 76].

وبعد ما بين سبحانه علو شأن القرآن العظيم وحقق جل وعلا أن إنزاله على لغتهم ليعقلوه ويؤمنوا به ويعملوا بموجبه عقب سبحانه ذلك بإنكار أن يكون الأمر بخلافه فقال جل شأنه: { أَفَنَضْرِبُ عَنكُمُ ٱلذّكْر }