Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير روح المعاني/ الالوسي (ت 1270 هـ) مصنف و مدقق


{ فَمَآ أُوتِيتُمْ مِّن شَيْءٍ فَمَتَاعُ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَمَا عِندَ ٱللَّهِ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ لِلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }

{ فَمَآ أُوتِيتُمْ مِّن شَيْءٍ } أيُّ شيءٍ كان من أسباب الدنيا. والظاهر أن الخطاب للناس مطلقاً، وقيل: للمشركين، و(ما) موصولة مبتدأ والعائد محذوف أي أوتيتموه والخبر ما بعد، ودخلت الفاء لتضمنها معنى الشرط، وقال أبو حيان: هي شرطية مفعول ثان لأوتيتم و { مِن شَيْء } بيان لها وقوله تعالى: { فَمَتَـٰعُ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا } أي فهو متاعها تتمتعون به مدة حياتكم فيها جواب الشرط، والأول أوفق بقوله تعالى: { وَمَا عِندَ ٱللَّهِ } من ثواب الآخرة { خَيْرٌ } ذاتاً لخلوص نفعه { وَأَبْقَىٰ } زماناً حيث لا يزول ولا يفنى لأن الظاهر أن { مَا } فيه موصولة وإنما لم يؤت بالفاء في خبرها مع أن الموصول المبتدأ إذا وصل بالظرف يتضمن معنى الشرط أيضاً لأن مسببية كون الشيء عند الله تعالى لخيريته أمر معلوم مقرر غني عن الدلالة عليه بحرف موضوع له بخلاف ما عند غيره سبحانه والتعبير عنه بأنه عند الله تعالى دون ما ادخر لذلك.

وقوله تعالى: { لِلَّذِينَ ءامَنُواْ } إما متعلق بأبقى أو اللام لبيان من له هذه النعمة فهو خبر مبتدأ محذوف أي ذلك للذين آمنوا.

{ وَعَلَىٰ رَبّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ } لا على غيره تعالى أصلاً. وعن علي كرم الله تعالى وجهه اجتمع لأبـي بكر رضي الله تعالى عنه مال فتصدق به كله في سبيل الله تعالى فلامه المسلمون وخطأه الكافرون فنزلت. والموصول في قوله تعالى: { وَٱلَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ ٱلإِثْمِ وَٱلْفَوَاحِشَ... }