Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير روح المعاني/ الالوسي (ت 1270 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱسْتِكْبَاراً فِي ٱلأَرْضِ وَمَكْرَ ٱلسَّيِّىءِ وَلاَ يَحِيقُ ٱلْمَكْرُ ٱلسَّيِّىءُ إِلاَّ بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ سُنَّتَ ٱلأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ ٱللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ ٱللَّهِ تَحْوِيلاً }

وقوله تعالى: { ٱسْتِكْبَاراً فِى ٱلأَرْضِ } بدل من { نُفُورًا } [فاطر: 42] وقال أبو حيان: الظاهر أنه مفعول من أجله، ونَقَلَ الأول عن الأخفش، وقيل: هو حال أي مستكبرين { وَمَكْرَ ٱلسَّيِّءِ } هو الخداع الذي يرومونه برسول الله صلى الله عليه وسلم والكيد له، وقال قتادة هو الشرك وروي ذلك عن ابن جريج، وهو عطف على { ٱسْتِكْبَاراً } وأصل التركيب وإن مكروا السيء على أن { السيء } صفة لموصوف مقدر أي المكر المسيء ثم أقيم المصدر مقام إن والفعل وأضيف إلى ما كان صفة، وجوز أن يكون / عطفاً على { نُفُورًا }.

وقرأ الأعمش وحمزة { السيء } بإسكان الهمزة في الوصل إجراء له مجرى الوقف أو لتوالى الحركات وإجراء المنفصل مجرى المتصل، وزعم الزجاج أن هذه القراءة لحن لما فيها من حذف الإعراب كما قال أبو جعفر. وزعم محمد بن يزيد أن الحذف لا يجوز في نثر ولا شعر لأن حركات الإعراب دخلت للفرق بين المعاني، وقد أعظم بعض النحويين أن يكون الأعمش قرأ بها، وقال: إنما كان يقف على هذه الكلمة فغلط من أدى عنه، والدليل على هذا أنها تمام الكلام ولذا لم يقرأ في نظيرها كذلك مع أن الحركة فيه أثقل لأنها ضمة بين كسرتين، والحق أنها ليست بلحن، وقد أكثر أبو علي في «الحجة» من الاستشهاد والاحتجاج للإسكان من أجل توالي الحركات والوصل بنية الوقف، وقال ابن القشيري: ما ثبت بالاستفاضة أو التواتر أنه قرىء به فلا بد من جوازه ولا يجوز أن يقال لحن، ولعمري أن الإسكان هٰهنا أحسن من الإسكان فيبَارِئِكُمْ } [البقرة: 54] كما في قراءة أبـي عمرو، وروي عن ابن كثير { وَمَكْرَ السأي } بهمزة ساكنة بعد السين وياء بعدها مكسورة وهو مقلوب السيء المخفف من السيء كما قال الشاعر:
ولا يجزون مِن حَسَن بسيْء   ولا يجزون مِن غِلظ بلين
وقرأ ابن مسعود { مكرًا سيئاً } عطف نكرة على نكرة.

{ وَلاَ يَحِيقُ ٱلْمَكْرُ ٱلسَّيّىء } أي لا يحيط { إِلاَّ بِأَهْلِهِ }. وقال الراغب: أي لا يصيب ولا ينزل، وأياً ما كان فهو إنما ورد فيما يكره، وزعم بعضهم أن أصل حاق حق فجيء بدل أحد المثلين بالألف نحو ذم وذام وزل وزال، وهذا من ارسال المثل ومن أمثال العرب من حفر لأخيه جباً وقع فيه منكباً، وعن كعب أنه قال لابن عباس: قرأت في التوراة من حفر مغواة وقع فيها قال: أنا وجدت ذلك في كتاب الله تعالى فقرأ الآية، وفي الخبر " لا تمكروا ولا تعينوا ماكراً فإن الله تعالى يقول { ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله } ولا تبغوا ولا تعينوا باغياً فإن الله سبحانه يقول { إنما بغيكم على أنفسكم } [يونس:23] "

السابقالتالي
2