Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير روح المعاني/ الالوسي (ت 1270 هـ) مصنف و مدقق


{ قَالُواْ ٱطَّيَّرْنَا بِكَ وَبِمَن مَّعَكَ قَالَ طَائِرُكُمْ عِندَ ٱللَّهِ بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ }

{ قَالُواْ ٱطَّيَّرْنَا } أصله تطيرنا، وقرىء به فأدغمت التاء في الطاء وزيدت همزة الوصل ليتأتى الابتداء، والتطير التشاؤم عبر عنه بذلك لما أنهم كانوا إذا خرجوا مسافرين فيمرون بطائر يزجرونه فإن مر سانحاً بأن مر من ميامن الشخص إلى مياسره تيمنوا وإن مر بارحاً بأن مر من المياسر إلى الميامن تشاءموا لأنه لا يمكن للمار به كذلك أن يرميه حتى ينحرف فلما نسبوا الخير والشر إلى الطائر استعير لما كان سبباً لهما من قدر الله تعالى وقسمته عز وجل أو من عمل العبد الذي هو سبب الرحمة والنعمة أي تشاءمنا { بِكَ وَبِمَن مَّعَكَ } في دينك حيث تتابعت علينا الشدائد ـ وقد كانوا قحطوا ـ أولم نزل في اختلاف وافتراق مذ اخترعتم دينكم، وتشاؤمهم يحتمل أن يكون من المجموع وأن يكون من كل من المتعاطفين.

/ { قَالَ طَائِرُكُمْ } أي سببكم الذي منه ينالكم ما ينالكم من الشر { عَندَ ٱللَّهِ } وهو قدره سبحانه أو عملكم المكتوب عنده عز وجل { بَلْ أَنتُمْ قَوْمٌ تُفْتَنُونَ } اضراب من بيان طائرهم الذي هو مبدأ ما يحيق بهم إلى ذكر ما هو الداعي إليه أي بل أنتم قوم تختبرون بتعاقب السراء والضراء أو تعذبون أو يفتنكم الشيطان بوسوسته إليكم الطيرة، وجاء { تُفْتَنُونَ } بتاء الخطاب على مراعاة { أَنتُمْ } وهو الكثير في لسان العرب، ويجوز في مثل هذا التركيب يفتنون بياء الغيبة على مراعاة لفظ { قَوْمٌ } وهو قليل في لسانهم.