Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير هميان الزاد إلى دار المعاد / اطفيش (ت 1332 هـ) مصنف و مدقق


{ يَوْمَ يُحْمَىٰ عَلَيْهَا فِي نَارِ جَهَنَّمَ فَتُكْوَىٰ بِهَا جِبَاهُهُمْ وَجُنوبُهُمْ وَظُهُورُهُمْ هَـٰذَا مَا كَنَزْتُمْ لأَنْفُسِكُمْ فَذُوقُواْ مَا كُنتُمْ تَكْنِزُونَ }

{ يَومَ } متعلق بعذاب، قيل أو بأليم، أو متعلق بمحذوف حال من عذاب أو نعت ثان له { يُحْمى } أى يوقد { عَليها } لا ضمير فى يحمى، لأن النائب عن الفاعل هو الجار والمجرور، والكلام فى الضمير فى عليها مثله فى الضمير فى ينفقونها، وأصل الكلام يوم تحمى بالنار، أى تحمى تلك الكنوز النار، ثم جعل الإحماء للنار مبالغة، فأسند إليه كأنه قيل يوم تحمى النار، ثم حذف لفظ النار، وأنيب الجار والمجرور تنبيها على المقصود، فذكر الفعل ولم يؤنث، لأنه لا يؤنث لتأنيث المجرور بحرف غير زائد، ولا لتأنيث المحذوف النائب عنه غيره، تقول مر بهند لا مرت بهند، ورفع إلى الأمير بنيابة المجرور أو الجار والمجرور، لا رفعت إلى الأمير، ولو كان المرفوع الفضة، وعن ابن عباس، والحسن تحمى بالفوقية نظرا إلى أن الأصل تحمى النار. { فى نَارِ جَهنَّم فتُكْوى } وقرأ أبو حيوة بالتحتية { بِها جِباهُهم } وقرأ قوم جباؤهم بإدغام الهاء الأولى وإشمامها الضم { وجُنُوبُهم وظُهورهُم } خصت هذه الجهات والله أعلم، لأنهم طلبوا بجمع المال وحبسه، الوجاهة عند الناس، وأن يكون ماء وجوههم مصونا ويتلقون بالجميل، ويستحيى منهم، فلذا تكوى جباههم، وطلبوا بجمعه وحبسه أيضا أكل الطيبات، ولإكثار منها حتى تنفخ جنوبهم، فلذا تكوى جنوبهم، وطلبوا بذلك أيضا اللباس الناعم يطرحونه على ظهورهم، فلذا تكوى ظهورهم، أو لأنهم إذا سئلوا يتبين أثر المنع، وكراهة الإعطاء فى جباههم ووجوههم بالتعبس، واجتماع جلدة الجبهة، واذا كرروا السؤال مالوا بجانبهم إلى جهة غير جهة السائل، وإن ألحوا ولُّوهم ظهورهم. وقيل لأنهم يتعبَّسون عن الفقراء إذا رأوهم، وإذا جمعهم مجلس مالوا عنهم وولُّوهم ظهورهم، وزعم بعضهم أنها خصت لأنها أشرف الأعضاء الظاهرة لاشتمالها على الدماغ والقلب والكبد، وزعم بعضهم أنها خصت لأنها أصول الجهات الأربع، وهى مقادم البدن ومآخره وجنباه، وقيل ليس المراد خصوص تلك المواضع، بل المراد التعميم، وتلك المواضع، تمثيل كما تقول ضربت زيدا الظهر والبطن، وتريد تعميمه بالضرب. روى أن الكنوز يوقد عليها فى جهنم حتى تبيض من شدة الحر، ويبسط جلد صاحبها فيكوى بها، بكل دينار أو درهم فى موضع على حدة، حتى لا يمس الدينار أو الدرهم أو الدينار، كما قال ابن مسعود، وابن عباس. وعن أبى هريرة تصفح له صفائح فتكوى بها جبهته وجنبه وظهره، كلما بردت أعيد عليها الإحماء حتى يقضى بين الخلائق فى يوم كان مقداره خمسين ألف سنة، وذلك كنزه بنفسه فى الدنيا، يحضر فى الآخرة، ثم يدخل معه النار يكوى به، ويعذب أبدا، وذلك إن لم يزكه، ويمثل له أيضا ثعبانا أعظم ذاهب الشعر لكثرة سمه أو لطول عمره، له نابان يأخذ باللحمتين اللتين تحت الأذنين ويقول له أنا مالك، أنا كنزك، ولعله تارة يكوى بها، وتارة يمثل ثعبانا أو هذا الذى يمثل ثعبانا سائر ماله الذى تجب زكاته لأنه للتجارة، ولم يزكه.

السابقالتالي
2