Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير هميان الزاد إلى دار المعاد / اطفيش (ت 1332 هـ) مصنف و مدقق


{ قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً مِّنَ ٱلرُّسُلِ وَمَآ أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلاَ بِكُمْ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ وَمَآ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ مُّبِينٌ }

{ قُلْ مَا كُنتُ بِدْعاً } أي بديعاً كخف بمعنى خفيف وقرئ بِدَعا بفتح الدال صفة أو مصدراً بتقدير مضاف أي ذا بدع* { مِّنَ الرُّسُلِ } أي ما كنت أولهم بل قد جاء قبلي مثلي كثير أو ما كنت أدعو الى ما لا يدعون ولست آتيكم بما تقترحون وأخبركم بكل غيب سألتموه فان الرسل لم يكونوا يأتون الا بما آتاهم ولقد أجاب موسى فرعون بقولهعلمها عند ربي } فكيف تنكرون نبوتي لئن لم آت بما أردتم* { وَمَآ أَدْرِي مَا يُفْعَلُ بِي وَلاَ بِكُمْ } في الدنيا أمخرج من بلدي أم أقتل كما فعل بالانبياء قبلي أو ترمون بالحجارة أو يخسف بكم كالمكذبين قبلكم. وقيل الخطاب للكفار والمؤمنين معاً أي لا أدري ما يفعل بكم أيها المؤمنون أيضاً أتخرجون معي أم لا وغير ذلك ثم أخبره الله انه يظهر دينه على الدين كله وانه لا يعذبهم وهو فيهم ولا يعذبهم وهم يستغفرون. وقال الحسن ما أدري ما يصير أمري وأمركم في الدنيا ومن الغالب والمغلوب ثم أخبره انه يظهر دينه وأمته على الاديان والامم وأما في الآخرة فقد علم انه ومن إتبعه في الجنة وغيرهم في النار وقيل ما أدري ما يفعل بي ولا بكم من الأوامر والنواهي وهل يدركني مقيماً بين أظهركم أم يخرجني ونسب للحسن وأخبره وأمره بالهجرة بعد ذلك. وعن ابن عباس وجماعة ما أدري ما يفعل بي ولا بكم في الآخرة وكان ذلك في صدر الاسلام فحلف المشركون باللات والعزى ائنا ومحمد عند الله سواء ولولا ان القرن افتراء منه لا خبره بما يفعله به كما فعل مع سليمان وعيسى والحواريون خبرهم الله بالنصر وهذا هو الضلال. وقيل إن رأس المنافقين عبد الله قال كيف تتبعون من لا يدري ما يفعل به ولا بمن اتبعه؟ فقال له أبو بكر يا رسول الله ألا تخبرنا بما يفعل بك وقد شق ذلك على المسلمين فنزلليغفر لك الله } الخ فقال الصحابة هنيئاً لك علمت ما يفعل بك فماذا يفعل بنا فنزلليدخل المؤمنين } الخوبشر المؤمنين بأن لهم } الخ فآيات الغفران ناسخات لهذه. كذا قالوا عن ابن عباس وقتادة وعكرمة ونسب الى الحسن. قيل ولم يطل حكم آية منسوخة كهذه بقيت بمكة عشر سنين وبالمدينة ستاً والتحقيق ان نسخ معنى الاخبار وبقاء اللفظ لا يقع واعلم ان الاخبار بغفران الذنوب عام الحديبية. عن أنس نزلانا فتحنا لك فتحاً مبيناً } الخ في رجوعه من الحديبية وأصحابه حزنوا لانه حيل بينهم وبين مناسكهم ونحروا الهدي بالحديبية وقال لقد نزل عليَّ آية أحب اليَّ من الدنيا وما فيها بعد ما خرج على وجهه يتهلل فرحاً. " وعن أم العلاء امرأة من الانصار بايعت النبي كان لنا عثمان بن مظعون رضي الله عنه قرعة من المهاجرين فتكفلنا به فأنزلناه في بيوتنا فوجع وجعه الذي به مات وكفناه في أثوابه فقلت رحمك الله أبا السائب فشهادتي عليك لقد أكرمك الله فقال صلى الله عليه وسلم وما يدريك ان الله قد أكرمه فقلت بأبي أنت يا رسول الله فمن يكرمه الله فقال أما هو فقد جاءه اليقين والله اني لارجو له الخير والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل بي قلت فوالله لا أزكي بعده أحداً يا رسول الله قالت ورأيت له عيناً تجري فذكرتها للرسول صلى الله عليه وسلم فقال ذلك عمله ".

السابقالتالي
2