Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير هميان الزاد إلى دار المعاد / اطفيش (ت 1332 هـ) مصنف و مدقق


{ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ ٱلْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ ٱللَّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ ٱخْتِلاَفاً كَثِيراً }

{ أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ القُرآنَ } أفلا يتأملونه فيدركون عاقبته، فان أصل التدبر التفكر فى دبر الأمر، وأى عاقبته، ولو تدبروا فى معانيه وفصاحته وبلاغته واخباره بالغيوب التى شاهدوا صدقها، وغيب قلوبهم وغيرها وسلامته من التناقض لأداهم ذلك الى الايمان مع أنه كتاب كبير. { وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيراً } تفاوتا وتناقضا بأن تتفاوت تراكيبه، بأن يكون بعضه فصيحا وبعضه غير فصيح، وبعض سهل المعارضة، وبعض صعبها يصدق بعض أخباره بالغيب، ولا يصدق بعض، وبأن تتناقض معانيه، بأن يرد بعضها بعضا، وبأن يجتمع فيه باطل وحق، وعدا وجور، حاشاه ذلك كله. وان عرضت لأحد شبهة، وظن اختلافا فى شىء من كتاب الله، فالواجب أن يتهم نظره، ويسأل من هو أعلم منه، وما ذلك الا لنقصان قوة البشر، وقد خرجت عن ذلك والحمد لله، فما تخيل شىء من المنافاة الا تحقق عدمها، بل بعضه يفسر بعضا لأدلة تبين المفسر من المفسر كتفسيرلا تدركه الأبصار } لقوله تعالىالى ربها ناظرة } لدليلليس كمثله شىء } ، وقولهما يكون من نجوى } الآية وبعضه لحكمة غير حكمة بعض، كعصا موسى كأنها جان فى الحقيقة، وحية فى الخفة، وثعبان فى العظم، وكقولهلا يسأل عن ذنبه انس ولا جان } بمعنى أنه لا يسأل سؤال استفهام حقيق، لأن الله لا يخفى عنه شىء. وقوله تعالىفوربك لنسألنهم أجمعين } سؤال تهديد وتوبيخ، وعذاب فى موطن من مواطن القيامة، وقولهلا يسأل عن ذنوبهم المجرمون } كمعنى الأولى أو لا يسألون بالمعنى أنها كثيرة، وعذابها لا يوصف، أو لا يسألون فى بعض المواطن، ومن البيان النسخ فانه غير تناقض، وغير اختلاف، بل بيان للوقت الذى علمه الله فى الأزل وقتا لانتهاء العمل بالمنسوخ فليس بدءا.