Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير هميان الزاد إلى دار المعاد / اطفيش (ت 1332 هـ) مصنف و مدقق


{ وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يٰأَيُّهَا ٱلنَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ ٱلطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَـٰذَا لَهُوَ ٱلْفَضْلُ ٱلْمُبِينُ }

{ وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُدَ } ورث نبوته أو علمه أو ملكه بل جميع ذلك بأن قام مقامه في ذلك بعد موته وكان لداود تسعة عشر ابنا وورثه سليمان فقد لا ارث مال وزيد له تسخير الجن والريح وقيل خص داود بالإنة الحديد قال مقاتل كان سليمان أعظم ملكا من داود وكان داود أشد تعبدا وسليمان أشكر لنعم الله عز وجل. { وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ } وانما نادى الناس تشهيرا للنعمة وتعظيما لها واعترافا بها ودعاء للناس الى التصديق بذكر المعجزة التي هي معرفة منطق الطير وغير ذلك من عظائم الأمور والمنطق ما يعبر به ويتلفظ مفردا أو مركبا من عاقل أو غيره لقول العرب نطقت الحمامة وهو من غير العاقل حقيقة وقيل مجاز تنزيلا منزلة صوت العاقل ولم يخص سليمان بمعرفة صوت الطير بل كان يعرف أيضا أصوات الحيوان ولم يذكر غير الطير لأن الطير هي الجند المحتاج اليه في التظليل والبعث في الأمور وقيل يختص بالطير وهو قول قتادة قال والنمل طائر لأنه ربما كان له جناحان، بل قيل أن النملة التي سمع كلامها وفهمه لها جناحان وكثيرا ما سمع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كلام الجمادات كما اشتهر تسليم الحجارة عليه فكيف بالحيوان وكثير من ذلك في كتب مدحه صلى الله عليه وسلم قال كعب الأحبار صاح ورشان عند سليمان عليه السلام، فقال أتدرون ما يقول؟ قالوا لا، قال يقول لدوا للموت وابنوا للخراب، وصاحت فاخة فقال أتدرون ما تقول؟ قالوا لا. قال إنها تقول ليت الخلق لم يخلقوا، وصاح طاووس. فقال أتدرون ما يقول؟ قالوا لا. قال انه يقول كما تدين تدان. وصاح هدهد فقال أتدرون ما يقول؟ قالوا لا. قال يقول اتقوا الله يا مذنبين ـ وفي رواية ـ استغفروا الله يا مذنبين. ولذا نهى نبينا صلى الله عليه وسلم عن قتله. وصاح طوطوي فقال أتدرون ما يقول؟ قالوا لا. قال يقول كل حي يموت وكل جديد بال. وصاح خطاف فقال أتدرون ما يقول؟ قالوا لا. قال يقول سبحان ربي الأعلى ملء سمواته وملء أرضه. وصاح قمري فقال أتدرون ما يقول؟ فقالوا لا. قال يقول سبحان الحي الذي لا يموت وفي رواية عن سليمان يقول الخطاف قدموا لأنفسكم خيرا تجدوه ونهى عن قتله. وفي رواية صاحت حمامة فقال أتدرون ما تقول؟ قالوا لا. قال تقول سبحان ربي الأعلى ملء سمواته وأرضه. وصاح غراب فقال أتدرون ما يقول؟ فقالوا لا. قال انه يدعو على العشارين. وصاحت حدأة فقال أتدرون ما تقول؟ قالوا لا. قال تقول كل شيء هالك إلا وجهه له الحكم واليه ترجعون.

السابقالتالي
2 3 4