Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير هميان الزاد إلى دار المعاد / اطفيش (ت 1332 هـ) مصنف و مدقق


{ فَأَخَذَهُمُ ٱلْعَذَابُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤْمِنِينَ } * { وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ ٱلْعَزِيزُ ٱلرَّحِيمُ }

{ فَأَخَذهُمُ العَذَابُ } المذكور وهو عذاب اليوم العظيم. { إِنَّ فِي ذَلِكَ لآَيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُم مُّؤمِنِينَ وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ العَزِيزُ الرَّحِيمُ } قيل فيه إشارة إلى أنه لو كان أكثرهم أو نصفهم مؤمنين لم يؤخذوا بالعذاب وإن قريشا منعوا من العذاب لايمان من آمن منهم. فصل قال سعيد بن جبير والكلبي والخليل بن احمد كل واحد ذكر طائفة من الكلام ان اصحاب الرس بقية من ثمود كانوا بفلح اليمامة نزولا على البير وكل بير لم يطو بالحجارة فهو رس وكان لهم نبي يقال له حنظلة بن صفوان وكان لهم جبل يقال له فلح مرتفعا في السماء ميلا وفيه العنقاء وهي طير عظيم فيه من كل لون وسميت بالعنقاء لطول عنقها تنقض على الطير فتأكله فجاعت ذات يوم وفقدت الطير فانقضت على جارية قد ترعرعت فاخذتها فضمتها إلى جناحين صغيرين سوى الجناحين الكبيرين فشكوا ذلك إلى نبيهم فقال اللهم خذها واقطع نسلها وسلط عليها آية تذهب بها فاصابتها صاعقة فلم ير لها اثر بعد ذلك فضربت بها العرب الأمثال في كلامها ثم قتل اصحاب الرس نبيهم فأهلكهم الله تعالى وقال بعضهم بلغني أنه كان رسان اما احدهما فإن اهله اهل بدو وعمد ذو غنم ومواشي فبعث الله لهم نبيا فقتلوه ثم آخر وعضده الله بولي فقتلوه ايضا وجاهدهم الولي حتى افحمهم وكانوا يقولون ان الهنا في البحر كانوا على شفيرة وكان الشيطان يخرج إليهم في كل شهر مرة من ذلك البحر فيذبحون عنده ويتخذون عيدا فقال لهم أرأيتم ان اطاعني الذي تدعونه الها اتجيبونني قالوا نعم وأعطوه مواثيق وخرج ذلك الشيطان على صورة حوت راكبا على اربعة احوات وله عنق متعالية وعلى رأسه مثل التاج فلما نظروا اليه خروا له سجدا وخرج الولي اليه وقال ائتوني طوعا او كرها بسم الله الكريم فنزل عن احواته وقال الولي ائتني على احواتك راكبا لئلا يكون القوم في امرهم على شك فركب فاتت به الحيتان الى ان وصل البر فجعل الولي يجره ونقضوا العهد وكذبوه فأرسل سبحانه ريحا فالقتهم في البحر ومواشيهم وذهبهم وفضتهم وآنيتهم فأتى الولي إلى البحر فأخذ الذهب والفضة والأواني فقسمها على اصحابه الكبير والصغير وانقطع ذلك النسل واما الآخر فهو نهر يسمى رسا وهو بمنقطع اذربيجان بينه وبين ارمينية وكانت فيهم انبياء كثيرة لا يقوم فيهم نبي الا قتلوه كان اهل اذربيجان يعبدون النار واهل ارمينية يعبدون الأوثان واصحاب الرس يعبدون الجواري الأنكار اذا تمت لاحداهن ثلاثون سنة قتلوها واستبدلوا غيرها وكان عرض نهرهم المسمى بالرس ثلاثة فراسخ يرتفع كل يوم وليلة حتى يبلغ نصف الجبال التي حوله ولا ينصب في بر ولا في بحر فبعث الله اليهم ثلاثين نبيا في شهر واحد فقتلوهم جميعا فبعث اليهم نبيا وأيده بنصره وبعث معه وليا وجاهدهم في الله حق جهاده ثم بعث ميكائيل عليه السلام ففجر نهرهم في البحر وبقى ما في اسفله وذلك في وقت وقوع الحب في الزرع وهم احوج ما كانوا الى الماء وبعث الله سبحانه خمسمائة الف من الملائكة اعوانا ففرقوا ما بقي في وسط نهرهم وقد سد ميكائيل منابعه من فوق ثم بعث جبريل فلم يدع في ارضهم نهرا ولا عينا الا ايبسه بقدرة الله جل وعلا وامر ملك الموت فأمات المواشي مرة واحدة وامر الله سبحانه الارياح الاربعة الصبا والدبور والجنوب والشمال فنسفت متاعهم وبلعت الأرض حليهم وذهبهم وفضتهم وآنيتهم فأصبحوا بلا ماء ولا طعام ولا مال فآمن منهم واحد وعشرون رجلا واربع نسوة وتبعهم صبيان واما الباقون فستمائة الف ما بين رجل وامرأة وصبي ماتوا كلهم عطشا وجوعا وهؤلاء المؤمنون لما رأوا تيبس الانهار ذهبوا إلى غار في الجبل ثم عادوا إلى منازلهم فوجدوها عاليها سافلها ولا أحد فيها فدعوا مخلصين ان يجيبهم الله بماء وزرع وان يكون ذلك قليلا لئلا يطغوا فأجابهم الله لما علم منهم من الصدق فكانوا لا يبعث الله رسولا فيمن يليهم الا أعانوه فأقاموا على الطاعة الى ان انقرضوا فخلف من بعدهم خلف اطاعوا الله في الظاهر وعصوه في الباطن وكانت معاصيهم اكثر فكثر فيهم القتل وبقيت منهم شرذمة فأماتهم الله بالطاعون ولم يبق منهم احد وبقى بنهرهم ومنازلهم مائتي عام خالية ثم اتى الله بقوم نزلوها وكانوا صالحين ثم احدثوا فاحشة جعل الرجل يدعو بنته واخته وزوجته الى جاره واخيه وصديقه يلتمس البر والصلة ثم تركوا النساء واشتغل الرجل بالرجل حتى شغفن ثم جاءت الدلهمة بنت ابليس لعنه الله فشهت النساء ركوب بعضهن بعضا وعلمتهن كيف يصنعن فمن ذلك كان تراكب النساء فسلط الله عليهم صاعقة من اول ليلهم وخسفا في آخره وصيحة مع طلوع الشمس فلم تبق منهم بقية.

السابقالتالي
2