Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير هميان الزاد إلى دار المعاد / اطفيش (ت 1332 هـ) مصنف و مدقق


{ وَكَذٰلِكَ أَنزَلْنَاهُ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَأَنَّ ٱللَّهَ يَهْدِي مَن يُرِيدُ } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَٱلَّذِينَ هَادُواْ وَٱلصَّابِئِينَ وَٱلنَّصَارَىٰ وَٱلْمَجُوسَ وَٱلَّذِينَ أَشْرَكُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيامَةِ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ }

{ وَكَذَلِكَ } واي مثل ذلك الانزال أو انزالا ثابتا كذلك الانزال أو متعلق بما بعده * { أَنزَلَنَاهُ } أي القرآن الباقي اي انزلنا باقيه مثل انزال تلك الآيات النازلات كلها فانزلنا بمعنى ننزل أو المعنى انزلنا هذه الآيات مثل انزال سائر الآيات التي انزلنا وسمي بعض القرآن قرانا لانه اسم لكل الكتاب الكريم واسم لبعضه * { آيَات } حال { بَيِّنَاتٍ } واضحات * { وَأَنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يُرِيدُ } يهدي من اراد في الازل هدايته لو ثبت المؤمن الذي اراد تثبيته على إيمانه. قال بعضهم العطف على هاء انزلناه فالمصدر قدر منصوبا وقيل قدر لام التعليل فالمحل نصب أو جر قولان أي ولان الله والعطف على كذلك. وقيل يتعلق بمحذوف اي انزله كذلك لان الله { إِنَّ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَالَّذِينَ هَادُواْ } سموا يهود التهودهم عند قراءة التوراة. وقيل لقوله انا هدنا اليك اي تبنا وقيل لاتباعهم يهود ابن يعقوب وفيه نظر لانهم امة موسى. والظاهر ان هذا الاسم اطلق عليهم بعد مبعث موسى عليه السلام ويهودا متقدم بزمان طويل { وَالصَّابِئِينَ } من صبا يصبو صرف العلة لا يهمز وبهمزة قلبت حرف علة وحذف وقرئ بالهمز من صبأَ بالهمز وهم طائفة من اليهود وقيل من النصارى وقيل من المجوس. وعن ابن عباس بين اليهود والنصارى اخذوا من التوراة والانجيل. وقيل بين اليهود والمجوس. هم يعبدون الملائكة ويقرأون الزبور ويصلون إلى القبلة ويقولون تكونت الاشياء من نور وظلام وسموا بذلك لانهم يصبئون من دين إلى دين. وقيل لانهم لما أخذوا من التوراة والانجيل ما شاءوا قالوا اصبنا الصائبين اسم فاعل صاب لا اسم فاعل اصاب لان قيل انه اسم فاعل صاب الثلاثي بعد قلب الباء إلى موضع الالف وفي القاموس الصائبون يزعمون لانهم على دين نوح عليه السلام وقبلتهم من مهب الشمال عند منتصف النهار { وَالنَّصَارَى } يأتي وجه تسميتهم ان شاء الله { وَالْمَجُوسَ } عبدة النار والشمس والنهر والنجوم وينكحون ذوات المحارم ويأكلون ميتات البهائم وهو اسم لا. رئيسهم الذي وضع لهم ذلك الدين القبيح ومعناه بالفارسية كثير شعر الاذنين واصله بالفارسية مكئوس بيمرة واو بعدها واو حذفت الهمزة أو الواو الاولى تخفيفا وكان ذلك الرئيس كذلك. وقيل معناه صغير الاذنين وكان كذلك { وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ } عبدة الاصنام { إِنَّ اللَّهَ يَفْصِلُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ القِيَامَةِ } بادخال من آمن وعمل صالحا الجنة وادخال هؤلاء الاخساء الكفرة النار أو المراد يفصل بين كل فريق وآخر وبين هذا وهذا من فريق واحد والمراد يدخل كلا المحل المعد له وجيئ بان في خبر ان الاولى زيادة في التأكيد كقول جرير*
ان الخليفة ان الله سربلة سربال ملك به ترجي الخواتيم   
{ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيءٍ شَهِيدٌ } فهو عالم باحوالهم فيجازيهم عليها.