Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير هميان الزاد إلى دار المعاد / اطفيش (ت 1332 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ إِنَّمَا يُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِّسَانُ ٱلَّذِي يُلْحِدُونَ إِلَيْهِ أَعْجَمِيٌّ وَهَـٰذَا لِسَانٌ عَرَبِيٌّ مُّبِينٌ }

{ وَلَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ يَقُولُونَ } أى أهل مكة { إِنَّمَا يُعَلِّمُهَُ } أى يعلم ما يزعم محمد أنه قرآن من الله { بَشَرٌ } فما يقوله إِنما هو قصص ووعظ يتلقفه من ادعى لا من الله كما يزعم ويريدون بالبشر غلاما نصرانيا لبعض قريش فى مكة يسمى بلعام كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعلمه الإِسلام ويرومه عليه وكان يدخل على الغلام ويعرفه، قاله ابن عباس رضى الله عنهما أو غلاما لبنى المغيرة يقال له يعيش كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقريه ويعلمه وكان الغلام يقرأ الكتب. قاله عكرمة أن غلاما روميا نصرانيا لعامر ابن الحضرمى يسمى جبر وكان كاهنا وكان يقرأ الكتب وكان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كثيرا ما يقعد إِليه عند المروة قاله مجاهد وابن إسحاق والحسن أو جبر المذكور وعبد آخر يسمى يسار أو يكنى أبا فكيهة وهما من أهل عين النهر كانا يصنعان السيوف بمكة ويقرآن التوراة والإِنجيل فكان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إِذا مر عليهما يقرآن وقف عليهما يسمع، قاله عبد الله بن مسلم قيل لأَحدهما إِنك تعلم محمد. فقال بل هو يعلمنى. وعن الضحاك أنه كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إِذا أذاه الكفار قعد إِليهما يتروح بكلامهما، والبشر يطلق على الواحد فصاعدا ويسار المذكور وحده قاله بعض أو ما يشاء غلاما لحويطب بن عبد العزى أسلم وحسن إسلامه، وكان ذا كعب قاله الفراء أو عداس غلام عتبة بن ربيعة قاله بعض أو سلمان الفارسى قاله بعض أو عداس المذكور وكان يهوديا فأَسلم وجبر المذكور وكان يقرأ من التوراة والإِنجيل بالعبرانية. قاله الكلبى واستأنف الله الرد على المشركين فى قولهم إِنما يعلمه بشر بقوله عز وجل { لِّسَانُ الَّذِى } أى لغة البشر الذى وإِنما يطلق اللسان على اللغة لأَنه آلتها أو الأَصل لغة لسان البشر الذى بحذف المضاف { يُلْحِدُونَ } يميلون قولهم عن الصواب الذى هو كون القرآن كلام الله { إِلَيْهِ } بأَن قالوا كلامه لا كلام الله. قال أبو عمرو الدانى قرأ حمزة والكسائى هنا بفتح الياء والحاء والباقون بضم الباء وكسر الحاء وهو ملحد بكسر الحاء والشىء ملحد بفتحها أى ممال ولحده فهو لاحد والشىء ملحود ومن ذلك سمى الشق فى جانب القبر لحدا والميل عن الدين إِلحاداً لأَن كلا من ذلك إِمالة، وقرأ الحسن اللسان الذى يلحدون إِليه { أَعْجَمِىٌّ } غير متبين لأَنه ليس بلغة العرب ويسمى أيضا من لغته لغة العرب أعجم إِذا كان فى نطقه عجمة، ومن ذلك سمى زياد الأَعجم وهو من العرب والعجمى والأَعجمى نسبة إِلى العجم والأَعجم وهو من لغته غير عربية ويطلق أيضا على من نسبته فى العجم ولو كان كلامه عربيا فصيحا والجملة كما علمت مستأنفة كما فى قوله تعالى

السابقالتالي
2