Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير كتاب الله العزيز/ الهواري (ت القرن 3 هـ) مصنف و مدقق


{ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَٱتَّقُوهُ وَأَقِيمُواْ ٱلصَّلاَةَ وَلاَ تَكُونُواْ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ } * { مِنَ ٱلَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ } * { وَإِذَا مَسَّ ٱلنَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْاْ رَبَّهُمْ مُّنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَآ أَذَاقَهُمْ مِّنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ } * { لِيَكْفُرُواْ بِمَآ آتَيْنَاهُمْ فَتَمَتَّعُواْ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ }

قال: { مُنِيبِينَ إِلَيْهِ } أي: مقبلين إليه بالإِخلاص، أي: مخلصين له. وهذا تبع للكلام الأول: { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً } قال: { وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاَةَ } أي: المفروضة { وَلاَ تَكُونُوا مِنَ المُشْرِكِينَ مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً } أي: فرقاً، يعني أهل الكتاب { كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ } أي: بما عليهم { فَرِحُونَ } [أي: راضون].

قوله: { وَإِذَا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُم مُّنِيبِينَ إِلَيْهِ } أي: مخلصين في الدعاء { ثُمَّ إِذَآ أَذَاقَهُم مِّنْهُ رَحْمَةً } أي: كشف ذلك عنهم { إِذَا فَرِيقٌ مِّنْهُم } يعني المشركين { بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ }.

قوله: { لِيَكْفُرُوا بِمَآ ءَاتَيْنَاهُمْ } أي: فكفروا بما آتيناهم من النعم حيث أشركوا { فَتَمَتَّعُوا } أي: إلى موتكم { فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ } وهذا وعيد هوله شديد. وهي تقرأ أيضاً على الياء: { فَيَتَمَتَّعُوا } ، يخبر عنهم { فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ } وعيداً لهم.