Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير كتاب الله العزيز/ الهواري (ت القرن 3 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنبٌ فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ } * { قَالَ كَلاَّ فَٱذْهَبَا بِآيَاتِنَآ إِنَّا مَعَكُمْ مُّسْتَمِعُونَ } * { فَأْتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولاۤ إِنَّا رَسُولُ رَبِّ ٱلْعَالَمِينَ } * { أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِيۤ إِسْرَائِيلَ } * { قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ }

قوله: { وَلَهُمْ عَلَيَّ ذَنْبٌ } يعني القبطي الذي قتله خطأً حيث وكزه فمات. قال: { فَأَخَافُ أَن يَقْتُلُونِ }.

قال الله: { كَلاَّ } ليسوا بالذين يصلون إليك حتى تبلّغ عن الله الرسالة.

ثم استأنف الكلام فقال: { فَاذْهَبَا بِآيَاتِنَا إِنَّا مَعَكُم مُّسْتَمِعُونَ } كقوله:إِنَّنِي مَعَكُمَآ أَسْمَعُ وَأَرَى } [طه: 46]. { فَأتِيَا فِرْعَوْنَ فَقُولآ } يقول لموسى وهارون { إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ } وهي كلمة من كلام العرب؛ يقول الرجل للرجل: من كان رسولك إلى فلان، فيقول: فلان وفلان وفلان.

قوله: { أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَآءِيلَ } ولا تمنعهم من الإِيمان ولا تأخذ منهما الجزية. وكان بنو إسرائيل في القبط بمنزلة أهل الجزية فينا. وهو كقوله:أَن أَدُّوا إِلَىَّ عِبَادَ اللهِ } [الدخان: 18] يعني بني إسرائيل.

{ قَالَ أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً } أي: عندنا صغيراً. ذكر بعضهم قال: بلغنا عن ابن عباس أن موسى لما دخل على فرعون عرفه عدوُّ الله فقال: { أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً } { وَلَبِثتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ } أي: لم تدّع هذه النبوّة التي تدعيها اليوم.

وقال: بلغنا أنه لما دخل على فرعون قال له: من أنت؟ قال: أنا رسول الله. قال: ليس عن هذا أسألك، ولكن من أنت؟ وابن من أنت. قال له: أنا موسى بن عمران. فقال له: { أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيداً وَلَبِثتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ }.