Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير كتاب الله العزيز/ الهواري (ت القرن 3 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى ٱللَّهِ مَتاباً } * { وَٱلَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّواْ بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِراماً } * { وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّواْ عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً } * { وَٱلَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَٱجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً } * { أُوْلَـٰئِكَ يُجْزَوْنَ ٱلْغُرْفَةَ بِمَا صَبَرُواْ وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا تَحِيَّةً وَسَلاَماً }

قوله: { وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإنَّهُ يَتُوبُ إلَى اللهِ مَتَاباً } أي: يقبل الله توبته إذا تاب قبل الموت. كقوله في سورة النساء:وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ: إنِّي تُبْتُ الآن } [النساء: 18]. ويقال: تقبل التوبة من العبد ما لم يغرغر.

قوله: { وَالذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ } والزور الشرك والنفاق والعمل السيئ [وقال بعضهم: { لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ }: أي: لا يحضرون مجالس الكذب والباطل] قوله: { وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ } أي: بالباطل { مَرُّوا كِرَاماً } أي: ليسوا من أهله. [وقال بعضهم: { لاَ يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَاماً } أي: لا يشهدون أهل الباطل على باطلهم ولا يمالئونهم فيه].

قوله: { وَالذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ } أي: بالقرآن { لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً } أي: لم يصمُّوا عنها ولم يعمُوا عنها.

قوله: { وَالذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْينٍ } ذكروا عن ابن عباس قال: أعواناً على طاعة الله. وتفسير الحسن: أن يروهم مطيعين لله.

قوله: { وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَاماً } أي: قادة في الخير ودعاة هدى يؤتم بنا.

قال: { أَولَئِكَ يُجْزَوْنَ الغُرْفَةَ } كقوله:وَهُمْ فِي الغُرُفَاتِ ءَامِنُونَ } [سبأ: 37] { بِمَا صَبَرُوا } أي: على طاعة الله وعن معصية الله. { وَيُلَقَّوْنَ فِيهَا } أي: في الجنة { تَحِيَّةً وَسَلاَماً } التحية: السلام، والسلام: الخير الكثير كقوله:سَلاَمٌ هِيَ } [القدر: 5] قال مجاهد: { سَلاَمٌ هِيَ } أي: خيرٌ هي كلها { حَتَّى مَطْلَعِ الفَجْرِ } يعني ليلة القدر.