Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الأعقم/ الأعقم (ت القرن 9 هـ) مصنف و مدقق


{ ٱلَّذِينَ يَلْمِزُونَ ٱلْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ ٱللَّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } * { ٱسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ ٱللَّهُ لَهُمْ ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِ وَٱللَّهُ لاَ يَهْدِي ٱلْقَوْمَ ٱلْفَاسِقِينَ } * { فَرِحَ ٱلْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلاَفَ رَسُولِ ٱللَّهِ وَكَرِهُوۤاْ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنْفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ وَقَالُواْ لاَ تَنفِرُواْ فِي ٱلْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ } * { فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيراً جَزَآءً بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ } * { فَإِن رَّجَعَكَ ٱللَّهُ إِلَىٰ طَآئِفَةٍ مِّنْهُمْ فَٱسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُلْ لَّن تَخْرُجُواْ مَعِيَ أَبَداً وَلَن تُقَاتِلُواْ مَعِيَ عَدُوّاً إِنَّكُمْ رَضِيتُمْ بِٱلْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَٱقْعُدُواْ مَعَ ٱلْخَالِفِينَ } * { وَلاَ تُصَلِّ عَلَىٰ أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَىٰ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِٱللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ }

{ الذين يلمزون المطَّوِّعين من المؤمنين في الصدقات } يعني يعيبون المطوعين المتبرعين بالصدقة والآية نزلت في عبد الرحمن بن عوف وأبي عقيل وعاصم وعدي، " وذلك أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) حث على الصدقة فجاء عبد الرحمن بأربعة آلاف دينار، وقيل: بثمانية آلاف درهم، وقال: هذا نصف مالي، فقال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم): " بارك الله لك فيما أمسكت وفيما أعطيت " فبارك الله تعالى في ماله " حتى أنه خلف مالاً وورثه امرأتين فجاء نصف الثمن مائة وتسعين ألف درهم، وقيل: كان ربع الثمن ثلاثين ألفاً، وتصدق عاصم بن عيد بثمانية أوسق من تمر، وجاء أبو عقيل الأنصاري بصاع، فقال المنافقون: ما أعطي عبد الرحمن وعاصم إلاَّ رياء وإن الله لغني عن صاع عقيل، وقيل: نزل قوله تعالى: { استغفر لهم أو لا تستغفر لهم } في عبد الله بن أبي لما مات على النفاق، والصيغة صيغة الأمر والنهي والمراد بها الشرط تقديره استغفر لهم إن شئت أو لا تستغفر لهم إن شئت، وقيل: المعنى أن استغفارك وتركه سواء { إن تستغفر لهم سبعين مرة } " لما نزلت هذه الآية قال (صلى الله عليه وآله وسلم): " لأزيدن على السبعين " ، فنزل قوله تعالى:سواء عليهم استغفرت لهم أم لم تستغفر لهم } [المنافقون: 6] { سبعين مرة فلن يغفر الله لهم } الآية { فرح المخلفون بمقعدهم خلاف رسول الله } ، قيل: نزلت في المتخلفين عن غزوة تبوك يعني الذين تخلفوا عن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) لما أمرهم بالغزو { وقالوا } يعني المنافقين بعضهم لبعض، وقيل: قالوا للمسلمين ذلك ليصدوهم عن الغزو { لا تنفروا في الحر } طلباً للراحة { قل } يا محمد { نار جهنم أشد حراً لو كانوا يفقهون } قوله تعالى: { فليضحكوا } تهديد لهم { قليلاً } يعني في الدنيا فإنهم يبكون في الآخرة { كثيراً } لا ينقطع { فإن رجعك } الله { إلى طائفة منهم } يعني ردك الله يا محمد إلى جماعة ممن تخلف عنك وإنما قال طائفة لأنه ليس من تخلف عن تبوك منافقاً بل كان منهم منافق ومنهم من تخلف لعذر، وقيل: لأن منهم من تاب من النفاق وندم على التخلف فاعتذر بعذر صحيح { فقل } لهم يا محمد { لن تخرجوا معي أبداً } ما بقيت في سفر ولا غزوة { ولن تقاتلوا معي عدواً } وذلك عقوبة لهم على فعلهم { إنكم } أيها المنافقون { رضيتم بالقعود أول مرة } يعني في غزوة تبوك { فاقعدوا } تهديداً لهم وليس بأمر { مع الخالفين } ، قيل: مع المنافقين، وقيل: مع النساء والصبيان، وقيل: مع الزمنى والعميان { ولا تصلّ على أحد منهم مات أبداً ولا تقم على قبره } الآية نزلت في عبد الله بن أبي، روي أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كان يقوم على قبور المنافقين ويدعو لهم فلما مرض رأس المنافقين عبد الله بن أبي سأل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) أن يكفنه في قميصه الذي يلي جسده ويصلي عليه، فقال له عمر: اتصلي على عدو الله؟ وقيل: أراد أن يصلي عليه فنزل جبريل (عليه السلام) وأخذ بثوبه وقال: { لا تصلّ على أحد منهم مات أبداً ولا تقم على قبره } ، وروي أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) كفن عبد الله بن أبي في قميص له لما سأله هبته، وقيل:

السابقالتالي
2