Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الأعقم/ الأعقم (ت القرن 9 هـ) مصنف و مدقق


{ قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَٰدةً قُلِ ٱللَّهُ شَهِيدٌ بِيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَـٰذَا ٱلْقُرْآنُ لأُنذِرَكُمْ بِهِ وَمَن بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ ٱللَّهِ ءَالِهَةً أُخْرَىٰ قُل لاَّ أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ } * { ٱلَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ ٱلْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَآءَهُمُ ٱلَّذِينَ خَسِرُوۤاْ أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ } * { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِباً أَوْ كَذَّبَ بِآيَٰتِهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ ٱلظَّٰلِمُونَ } * { وَيَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَيْنَ شُرَكَآؤُكُمُ ٱلَّذِينَ كُنتُمْ تَزْعُمُونَ } * { ثُمَّ لَمْ تَكُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلاَّ أَن قَالُواْ وَٱللَّهِ رَبِّنَا مَا كُنَّا مُشْرِكِينَ } * { ٱنظُرْ كَيْفَ كَذَبُواْ عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ وَضَلَّ عَنْهُمْ مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ }

{ قل أيُّ شيء أكبر شهادة قل الله شهيد بيني وبينكم } ، قيل: قالت مشركو قريش لقد سألنا اليهود والنصارى عنك فزعموا أنه ليس لك عندهم ذكر، فأرنا من يشهد لك فنزل قوله تعالى: { وأوحي إليَّ هذا القرآن لأنذركم به } وأنذر كل من بلغه من العرب والعجم، وقيل: من الثقلين، وقيل: من بلغه إلى يوم القيامة، وعن سعيد بين جبير: من بلغه القرآن فكأنما رأى محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) { أئنكم لتشهدون } تقرير لهم مع استنكار واستبعاد { قل لا أشهد } بشهادتكم، قوله تعالى: { الذين آتيناهم الكتاب يعرفونه كما يعرفون أبناءهم } هؤلاء هم اليهود يعرفون محمداً (صلّى الله عليه وآله وسلم) كما يعرفون أبناءهم وهذا استشهاد لأهل مكة بمعرفة أهل الكتاب، وبصحة نبوته، ثم قال: { الذين خسروا أنفسهم } من المشركين ومن أهل الكتاب والجاحدين { فهم لا يؤمنون } به، قال جار الله: جمعوا بين أمرين متناقضين فكذبوا على الله تعالى، وكذبوا رسوله حيث قالوا: لو شاء الله ما أشركنا ولا آباؤنا وقالوا: والله أمرنا بها، وقالوا: الملائكة بنات الله، وقالوا: هؤلاء شفعاؤنا عند الله { ومن أظلم ممن افترى على الله كذباً } أي كفر، قال الحسن: لا أحد أظلم ممن افترى على الله كذباً فأشرك به غيره { أو كذب بآياته } وهي القرآن { إنه لا يفلح الظالمون } { ويوم نحشرهم جميعاً } العابدين والمعبودين { ثم نقول للذين أشركوا أين شركاؤكم } أي آلهتكم التي جعلتموها شركاء لله { الذين كنتم تزعمون } أنها تنفعكم وإنما قال لهم ذلك على جهة التوبيخ { ثم لم تكن فتنتهم } كفرهم { إلا أن قالوا } والمعنى { ثم لم تكن } عاقبة كفرهم الذي لزموه أعمارهم وقاتلوا عليه وافتخروا به، وقيل: لم يكن جوابهم إلاَّ أن قالوا تسمى فتنة لأنه كذبٌ، وقيل: الآية نزلت في المنافقين مروا على عادتهم في الدنيا، وقيل: هو عام في المنافقين والكفار وهو الصحيح، وقيل: { فتنتهم } خلاصهم يعني المحنة التي يتوهمون أنهم يتخلصون بها، وقيل: معذرتهم { إلاَّ أن قالوا والله ربنا ما كنا مشركين } يعني لم يكن اعتذارهم إلاَّ هذا، وقيل: قالوا ذلك لعظيم ما يرون من الأهوال { انظر } يا محمد { كيف كذبوا على أنفسهم } في الدنيا بقولهم انا مصيبون في قولنا، انا غير مشركين، واختلفوا هل يجوز في الآخرة أن يكذبوا فالأكثر قالوا لا يجوز لأنها ليست دار تكليف، وقيل: يجوز ذلك لما يلحقهم من الدهش، قال جار الله: فإن قلتَ: كيف يصح أن يكذبوا حين يطلعون على حقائق الأمور على أن الكذب والجحود لا وجه لمنفعته؟ قلتُ: الممتحن ينطق بما ينفعه وبما لا ينفعه من غير تمييز بينهما حيرة ودهشاً، ألا تراهم يقولون ربنا أخرجنا فإن عدنا فانا ظالمون وقد أيقنوا بالخلود ولم يشكُّوا فيه وقالوا: يا مالك ليقض علينا ربك وقد علموا أنه لا يقضي عليهم، وأما قول من يقول معناه ما كنا مشركين عند أنفسنا، وما علمنا انا على خطأ في معتقدنا، وحمل قوله: { أنظر كيف كذبوا على أنفسهم } يعني في الدنيا متحمل وتعسف وتحريف، وقد قال تعالى:يوم يبعثهم الله جميعاً فيحلفون له كما يحلفون لكم ويحسبون أنهم على شيء ألا إنهم هم الكاذبون } [المجادلة: 18] بعد قوله:ويحلفون على الكذب وهم يعلمون } [المجادلة: 14] فشبَّه كذبهم في الآخرة بكذبهم في الدنيا.