Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الأعقم/ الأعقم (ت القرن 9 هـ) مصنف و مدقق


{ وَلَقَدْ أَنْزَلْنَآ إِلَيْكُمْ آيَاتٍ مُّبَيِّنَاتٍ وَمَثَلاً مِّنَ ٱلَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُمْ وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ } * { ٱللَّهُ نُورُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ ٱلْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ ٱلزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لاَّ شَرْقِيَّةٍ وَلاَ غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيۤءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَىٰ نُورٍ يَهْدِي ٱللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَآءُ وَيَضْرِبُ ٱللَّهُ ٱلأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَٱللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلَيِمٌ } * { فِي بُيُوتٍ أَذِنَ ٱللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِٱلْغُدُوِّ وَٱلآصَالِ } * { رِجَالٌ لاَّ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ ٱللَّهِ وَإِقَامِ ٱلصَّلاَةِ وَإِيتَآءِ ٱلزَّكَـاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ ٱلْقُلُوبُ وَٱلأَبْصَارُ } * { لِيَجْزِيَهُمُ ٱللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُواْ وَيَزِيدَهُمْ مِّن فَضْلِهِ وَٱللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَآءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ }

{ ومثلاً من الذين خلوا من قبلكم } من الأمم كيف فعلوا وكيف هلكوا { وموعظة } زجراً وتخويفاً { للمتقين } من يتقي معاصي الله، وخصّهم بالذكر لأنهم ينتفعون به { الله نور السماوات والأرض } ، قال جار الله: المعنى ذو نور السماوات وصاحب نور السماوات والأرض الحق شبهه بالنور في ظهوره وبيانه كقوله:الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات إلى النور } [البقرة: 257] أي من الباطل إلى الحق، وأضاف النور إلى السماوات والأرض لأجل معنيين: إما للدلالة على سعة إشراقه وفشوّ دنيائه حتى يضيء له السماوات واما أن يراد أهل السماوات والأرض وأنهم يستضيئون به، وقيل: بمعنى منوّر السماوات والأرض بنجومها وشمسها وقمرها { مثل نوره } أي صفة نوره العجيبة الشأن في الإِضاءة، وقيل: النور القرآن { كمشكاة } قيل: هي الكوة التي لا منفذ لها، وقيل: المشكاة عمود القنديل الدقيقة الفتيلة { فيها مصباح } هو السراج { في زجاجة } أراد قنديلاً من زجاج { كأنها كوكب درّي } الدري وهي المشاهير كالمشتري والزهرة { يوقد } هذا المصباح { من } دهن { شجرة مباركة زيتونة } روي أنها أول شجرة نبتت في الدنيا بعد الطوفان، وقيل: منها ينزل الأنبياء، وقيل: أنه بارك فيها سبعون نبياً منهم إبراهيم { لا شرقية ولا غربية } أي منبتها الشام، وقيل: يسترها عن الشمس جبلاً إذا طلعت وكذلك إذا غربت ولكن الشمس والظل يتعاقبان عليها أجود لحملها { يكاد زيتها يضيء } ، من غير نار { نور على نور } أي هذا الذي شبه به الحق نور متضاعف، واختلف العلماء في هذا المثل المشبّه به على أقوال: قيل: هو مثل لمحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) المشكاة صدره، والزجاجة قلبه، والمصباح فيه، والنبوة لا شرقية ولا غربية، أي لا يهوديَّة ولا نصرانية، يوقد من شجرة وهو إبراهيم، وكان نور محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) بين الناس ولو لم يتكلم، وقيل: المشكاة إبراهيم والزجاجة اسماعيل والمصباح محمد (صلى الله عليه وآله وسلم)، من شجرة يعني إبراهيم، مباركة لأن أكثر الأنبياء منه، لا شرقية ولا غربية يعني ابراهيم لم يكن يهودياً ولا نصرانياً، يكاد زيتها يضيء يكاد محاسن محمد يضيء قبل أن يوحى اليه، وقيل: المشكاة فاطمة، والمصباح الحسن والحسين، وقيل: هو مثل ضربه الله للمؤمنين فهو يتقلب في خمسة أنوار، فكلامه نور، وعلمه نور، ومدخله نور، ومخرجه نور، ومصيره نور إلى النور يوم القيامة في الجنة، وقيل: هو مثل في القرآن في قلب المؤمن { يهدي الله لنوره من يشاء } قيل: الى نوره، وقيل: إلى الإِيمان، وقيل: إلى القرآن { ويضرب الله الأمثال للناس والله بكل شيء عليم } { في بيوت أذن الله أن ترفع } وهي المساجد، عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم):

السابقالتالي
2