Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الأعقم/ الأعقم (ت القرن 9 هـ) مصنف و مدقق


{ سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِٱلْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ فَلاَ تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَآءً ظَاهِراً وَلاَ تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِّنْهُمْ أَحَداً } * { وَلاَ تَقُولَنَّ لِشَاْىءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذٰلِكَ غَداً } * { إِلاَّ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ وَٱذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَىٰ أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لأَقْرَبَ مِنْ هَـٰذَا رَشَداً }

{ سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم } روي أن السيد والعاقب وأصحابهما من أهل نجران كانوا عند رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فجرى ذكر أهل الكهف فقال السيد وكان يعقوبياً: كانوا ثلاثة رابعهم كلبهم، وقال العاقب وكان نسطورياً: كانوا خمسة وسادسهم كلبهم، وقال المسلمون: كانوا سبعة وثامنهم كلبهم فحقق الله قول المسلمين، وإنما عرفوا ذلك بأخبار رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) على لسان جبريل (عليه السلام): " هم سبعة أسماؤهم: يمليخا ومسكلسا ومشليثا هؤلاء يمين الملك، وكان عن يساره: مرنوش ودرنوش وشادنوش، وكان يستشير هؤلاء الستة في أمره، والسابع الراعي هربوا من ملكهم دقيانوس " والخطاب في قوله: { سيقولون ثلاثة } لمن خاض في قصتهم في زمن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) من أهل الكتاب والمؤمنين { قل ربي أعلم بعدتهم ما يعلمهم إلا قليل } من الناس، وعن ابن عباس أنه قال: أما من القليل الذين يعرفونهم سبعة وثامنهم كلبهم، وقيل: ذلك القليل النبي (صلى الله عليه وآله وسلم)، قوله تعالى: { فلا تمار فيهم } أي لا تجادل في شأنهم وعددهم، يعني لا تجادل في شأن أصحاب الكهف { إلاَّ مراء ظاهراً } يعني إلاّ جدالاً ظاهراً وهو أن تقص عليهم ما أوحى الله اليك فحسب { ولا تستفت } ولا تسأل { منهم أحداً } في قصتهم قيل: خطاب للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ونهي لأمّته، قيل: خطاب لأمته كأنه كان عارفاً والعانت يرجع إلى غيره، فالمراد المؤمنون حتى لا يرجعوا إلى أهل الكتاب، ومتى قيل: لم نهى عن الاستفتاء منهم؟ قلنا: إن كان الى النبي فلأنه عارفاً ولا يقتضي الشك في ثبوته وإن كان الخطاب لأمته فإنه لا يحتاج اليه في الدين ولأن الرجوع اليهم إظهار تعظيم لهم { ولا تقولنّ لِشَيءٍ إني فاعل ذلك غداً } { إلا أن يشاء الله } ، قيل: هذا شرع متبدا للجميع حتى يصلوا كلامهم بالاستثناء لئلا يلزمهم كذب وحنث وهذا هو الوجه، وقيل: هو خطاب للنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ولأمته وهو الوجه وقيل: سألوا النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) عن المسائل الثلاث قصة أصحاب الكهف وذي القرنين والروح فوعد أن يجيبهم ولم يستثني فانقطع الوحي عنه أياماً تأديباً له عن جماعة من المفسرين، وأنكر ذلك جماعة { واذكر ربك إذا نسيت } الاستثناء وقل: إن شاء الله { وقل عسى أن يهدينِ ربي لأقرب من هذا رشداً } ، قيل: إذا نسيت أمراً فلم تذكره، فـ { قل عسى أن يهدينِ ربي } وهو الانقطاع اليه.