Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير تفسير الأعقم/ الأعقم (ت القرن 9 هـ) مصنف و مدقق


{ فَبَدَأَ بِأَوْعِيَتِهِمْ قَبْلَ وِعَآءِ أَخِيهِ ثُمَّ ٱسْتَخْرَجَهَا مِن وِعَآءِ أَخِيهِ كَذٰلِكَ كِدْنَا لِيُوسُفَ مَا كَانَ لِيَأْخُذَ أَخَاهُ فِي دِينِ ٱلْمَلِكِ إِلاَّ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجَاتٍ مَّن نَّشَآءُ وَفَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ } * { قَالُوۤاْ إِن يَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَّهُ مِن قَبْلُ فَأَسَرَّهَا يُوسُفُ فِي نَفْسِهِ وَلَمْ يُبْدِهَا لَهُمْ قَالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَّكَاناً وَٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَصِفُونَ } * { قَالُواْ يٰأَيُّهَا ٱلْعَزِيزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَيْخاً كَبِيراً فَخُذْ أَحَدَنَا مَكَانَهُ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ ٱلْمُحْسِنِينَ } * { قَالَ مَعَاذَ ٱللَّهِ أَن نَّأْخُذَ إِلاَّ مَن وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِندَهُ إِنَّـآ إِذاً لَّظَالِمُونَ }

{ فبدأ بأوعيتهم } ، قيل: قال لهم: من وكل بهم لا بد من تفتيش أوعيتكم فانصرف بهم إلى يوسف فبدأ يفتش أوعيتهم { قبل وعاء أخيه } بنيامين ليتقي التهمة حتى بلغ أخاه فقال: ما أظن هذا أخذ شيئاً فقالوا: والله لا تتركه حتى تنظر في رحله فإنه أطيب لنفسك ونفوسنا واستخرجه، وقيل: كان ذلك القول من المؤذن لا من يوسف { كذلك كدنا ليوسف } أي مثل ذلك الكيد العظيم كدنا ليوسف، يعني علمناه إياه وأوحينا به اليه { ما كان ليأخذ أخاه } بنيامين { في دين الملك } ويضمه الى يوسف في دين الملك يعني في حكمه وقضائه ولم يكن ذلك في حكم الملك لكن جزاء السارق في حكم يعقوب (عليه السلام) أن يستعبد لأنه كان عادلاً ولولا هذه الحيلة لما مكّنه من أخذ أخيه { إلاَّ أن يشاء الله } أي ما كان ليأخذه إلا بمشيئة الله وإذنه { نرفع درجات من نشاء } كما رفعنا درجة يوسف { وفوق كل ذي علم عليم } فوقه أرفع درجة منه في علمه، أو فوق العلماء كلهم، عليمٌ هم دونه في العلم وهو الله عز وجل { قالوا ان يسرق فقد سرق أخ له من قبل } لما خرج الصاع في رحل بنيامين قال إخوته: ماذا صنعت؟ فضحتنا، قال: لا علم لي بذلك الصاع في رحلي من وضع البضاعة في رحالكم؟ فقالوا ليوسف: ان يسرق فقد سرق أخ له من قبل، واختلفوا في السرقة التي وصفوا بها يوسف، قيل: سرق صنماً لجده من قبل أمه فكسره وألقاه على الطريق، وقيل: كان يسرق الطعام من المائدة ويعطيه المساكين، وقيل: غير ذلك { فأسرّها يوسف في نفسه } ، قيل: أسرَّ يوسف (عليه السلام) كلامهم في نفسه { ولم يبدها لهم } ، وقيل: انتظر فيه الوحي { وقال أنتم شر مكاناً والله أعلم بما تصفون } يعني بما تقولون { قالوا يا أيها العزيز إن له أبا شيخاً كبيراً } الآية { قال معاذ الله } أي أعوذ بالله أن نفعل ذلك { أن نأخذ إلاَّ من وجدنا متاعنا عنده انا إذاً لظالمون }.