Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الميزان في تفسير القرآن/ الطبطبائي (ت 1401 هـ) مصنف و مدقق


{ وَإِلَىٰ عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَاقَوْمِ ٱعْبُدُواْ ٱللَّهَ مَا لَكُمْ مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ أَفَلاَ تَتَّقُونَ } * { قَالَ ٱلْمَلأُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وِإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ ٱلْكَاذِبِينَ } * { قَالَ يَٰقَوْمِ لَيْسَ بِي سَفَاهَةٌ وَلَٰكِنِّي رَسُولٌ مِّن رَّبِّ ٱلْعَٰلَمِينَ } * { أُبَلِّغُكُمْ رِسَٰلٰتِ رَبِّي وَأَنَاْ لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ } * { أَوَ عَجِبْتُمْ أَن جَآءَكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَىٰ رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَٱذكُرُوۤاْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَآءَ مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي ٱلْخَلْقِ بَصْطَةً فَٱذْكُرُوۤاْ ءَالآءَ ٱللَّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } * { قَالُوۤاْ أَجِئْتَنَا لِنَعْبُدَ ٱللَّهَ وَحْدَهُ وَنَذَرَ مَا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتِنَا بِمَا تَعِدُنَآ إِن كُنتَ مِنَ ٱلصَّادِقِينَ } * { قَالَ قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُمْ مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَٰدِلُونَنِي فِيۤ أَسْمَآءٍ سَمَّيْتُمُوهَآ أَنْتُمْ وَآبَآؤكُمُ مَّا نَزَّلَ ٱللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ فَٱنْتَظِرُوۤاْ إِنِّي مَعَكُمْ مِّنَ ٱلْمُنْتَظِرِينَ } * { فَأَنجَيْنَاهُ وَٱلَّذِينَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِّنَّا وَقَطَعْنَا دَابِرَ ٱلَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَمَا كَانُواْ مُؤْمِنِينَ }

بيان قوله تعالى { وإلى عاد أخاهم هوداً قال يا قوم اعبدوا الله } إلى آخر الآيه. الأخ وأصله أخو هو المشارك غيره في الولادة تكويناً لمن ولده وغيره أب أو أُم أو هما معاً أو بحسب شرع إلهي كالأخ الرضاعي أو سنة اجتماعيه كالأخ بالدعاء على ما كان يراه أقوام فهذا أصله، ثم استعير لكل من ينتسب إلى قوم أو بلدة أو صنعة أو سجية ونحو ذلك يقال أخو بني تميم وأخو يثرب وأخو الحياكة وأخو الكرم، ومن هذا الباب قوله { وإلى عاد أخاهم هوداً }. والكلام في قوله { قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره } كالكلام في نظير الخطاب من القصة السابقة. فإن قلت لم حذف العاطف من قوله { قال يا قوم } ولم يقل فقال كما في قصة نوح؟ قلت هو على تقدير سؤال كأنه لما قال { وإلى عاد أخاهم هوداً } قيل فما قال هود؟ فأجيب وقيل قال يا قوم اعبدوا الله الآية. كذا قاله الزمخشري في الكشاف. ولا يجري هذا الكلام في قصة نوح لأنه أول قصة أُوردت، وهذه القصة قصة بعد قصة يهيأ فيها ذهن المخاطب للسؤال بعد ما وعى إجمال القصة وعلم أن قصة الإِرسال تتضمن دعوة ورداً وقبولاً فكان بالحري إذا سمع المخاطب قوله { وإلى عاد أخاهم هوداً } أن يسأل فيقول ما قال هود لقومه؟ وجوابه قال لهم الخ. قوله تعالى { قال الملأ الذين كفروا من قومه } إلى آخر الآية. لما كان في هذا الملأ من يؤمن بالله ويستر إيمانه كما سيأتي في القصة بخلاف الملأ من قوم نوح قال ها هنا في قصة هود { قال الملأ الذين كفروا من قومه } وقال في قصة نوح { قال الملأ من قومه } كذا ذكره الزمخشري. وقوله تعالى حكاية عن قولهم { إنا لنراك في سفاهة وإنا لنظنك من الكاذبين } أكدوا كلامهم مرة بعد مرة لأنهم سمعوا منه مقالاً ما كانوا ليتوقعوا صدوره من أحد، وقد أخذت آلهتهم موضعها من قلوبهم، واستقرت سنة الوثنية بينهم استقراراً لا يجترئ معه أحد على أن يعترض عليها فتعجبوا من مقاله فردوه رداً عن تعجب، فجبهوه أولاً بأن فيه سفاهة وهو خفة العقل التي تؤدي إلى الخطأ في الآراء، وثانياً بأنهم يظنون بظن قوي جداً أنه من الكاذبين، وكأنهم يشيرون بالكاذبين إلى أنبيائهم لأن الوثنيين ما كانوا ليذعنوا بالنبوة وقد جاءهم أنبياء قبل هود كما يذكره تعالى بقولهوتلك عاد جحدوا بآيات ربهم وعصوا رسله } هود 59. قوله تعالى { قال يا قوم ليس بي سفاهة } الكلام في الآية نظير الكلام في نظيره من قصة نوح غير أن عاداً زادوا وقاحة على قوم نوح حيث إن أولئك رموا نوحاً بالضلال في الرأي وهؤلاء رموا هوداً بالسفاهة لكن هوداً لم يترك ما به من وقار النبوة، ولم ينس ما هو الواجب من أدب الدعوة الإِلهية فأجابهم بقوله { يا قوم } فأظهر عطوفته عليهم وحرصه على إنجائهم { ليس بي سفاهة ولكني رسول من رب العالمين } فجرى على تجريد الكلام من كل تأكيد واكتفى بمجرد رد تهمتهم وإثبات ما كان يدعيه من الرسالة للدلالة على ظهوره.

السابقالتالي
2 3