Altafsir.com - The Tafsirs - التفاسير
 

* تفسير الميزان في تفسير القرآن/ الطبطبائي (ت 1401 هـ) مصنف و مدقق


{ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِّن تُرَابٍ ثُمَّ إِذَآ أَنتُمْ بَشَرٌ تَنتَشِرُونَ } * { وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوۤاْ إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ } * { وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ وَٱخْتِلاَفُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذٰلِكَ لآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ } * { وَمِنْ آيَاتِهِ مَنَامُكُم بِٱلَّيلِ وَٱلنَّهَارِ وَٱبْتِغَآؤُكُمْ مِّن فَضْلِهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ } * { وَمِنْ آيَاتِهِ يُرِيكُمُ ٱلْبَرْقَ خَوْفاً وَطَمَعاً وَيُنَزِّلُ مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً فَيُحْيِي بِهِ ٱلأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ } * { وَمِنْ آيَاتِهِ أَن تَقُومَ ٱلسَّمَآءُ وَٱلأَرْضُ بِأَمْرِهِ ثُمَّ إِذَا دَعَاكُمْ دَعْوَةً مِّنَ ٱلأَرْضِ إِذَآ أَنتُمْ تَخْرُجُونَ } * { وَلَهُ مَن فِي ٱلسَّمَٰوَٰتِ وَٱلأَرْضِ كُلٌّ لَّهُ قَانِتُونَ }

بيان يذكر في هذا الفصل عدة من الآيات الدالة على وحدانيته تعالى في الربوبية والالوهية، ويشار فيها إلى امتزاج الخلق والتدبير وتداخلهما ليتضح بذلك أن الربوبية بمعنى ملك التدبير والألوهية بمعنى المعبودية بالحق لا يستحقهما إلا الله الذي خلق الأشياء وأوجدها، لا كما يزعم الوثني أن الخلق لله وحده والتدبير والعبادة لأرباب الأصنام ليكونوا شفعاء لهم عند الله، وليس له سبحانه إلا أنه رب الأرباب وإله الآلهة. قوله تعالى { ومن آياته أن خلقكم من تراب ثم إذا أنتم بشر تنتشرون } المراد بالخلق من تراب انتهاء خلقه الإِنسان إلى الأرض فإن مراتب تكوّن الإِنسان من مضغة أو علقة أو نطفة أو غيرها مركبات أرضية تنتهي إلى العناصر الأرضية. وقوله { ثم إذا أنتم بشر تنتشرون } إذا فجائية أي يفاجئكم أنكم أناسي تنتشرون في الأرض أي خلقكم من تركيبات أرضية المترقب منها كينونة أرضية ميتة أُخرى مثلها لكن يفاجئكم دفعة أنه يصير بشراً ذوي حياة وشعور عقلي ينتشرون في الأرض في سبيل تدمير أمر الحياة فقوله { ثم إذا أنتم بشر تنتشرون } في معنى قولهثم أنشأناه خلقاً آخر } المؤمنون 14. فخلق الإِنسان أي جمع أجزائه من الأرض وتأليفها آية وكينونة هذا المجموع إنساناً ذا حياة وشعور عقلي آية أو آيات أُخر تدل على صانع حي عليم يدبر الأمر ويجري هذا النظام العجيب. وقد ظهر بهذا المعنى أن { ثم } للتراخي الرتبي والجملة معطوفة على قوله { خلقكم } لا على قوله { أن خلقكم }. قوله تعالى { ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها } إلى آخر الآية، قال الراغب يُقال لكل واحد من القرينين من الذكر والأُنثى من الحيوانات المتزاوجة زوج ولكل قرينين فيها وفي غيرها زوج، قال تعالى { وجعل منه الزوجين الذكر والأُنثى } وقال { وزوجك الجنة } وزوجة لغة رديئة وجمعها زوجات - إلى أن قال - وجمع الزوج أزواج. انتهى. فقوله { أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها } أي خلق لأجلكم - أو لنفعكم - من جنسكم قرائن وذلك أن كل واحد من الرجل والمرأة مجهز بجهاز التناسل تجهيزاً يتم فعله بمقارنة الآخر ويتم بمجموعهما أمر التوالد والتناسل فكل واحد منهما ناقص في نفسه مفتقر إلى الآخر ويحصل من المجموع واحد تام له أن يلد وينسل، ولهذا النقص والافتقار يتحرك الواحد منهما إلى الآخر حتى إذا اتصل به سكن إليه لأن كل ناقص مشتاق إلى كماله وكل مفتقر مائل إلى ما يزيل فقره وهذا هو الشبق المودع في كل من هذين القرينين. وقوله { وجعل بينكم مودة ورحمة } المودة كأنها الحب الظاهر أثره في مقام العمل فنسبة المودة إلى الحب كنسبة الخضوع الظاهر أثره في مقام العمل إلى الخشوع الذي هو نوع تأثر نفساني عن العظمة والكبرياء.

السابقالتالي
2 3 4 5